بدرية عبدالعال: نحو مستقبل أفضل مليء بالتسامح والتعايش السلمي - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأحد، 27 يونيو 2021

بدرية عبدالعال: نحو مستقبل أفضل مليء بالتسامح والتعايش السلمي

 

بدرية عبدالعال


بدرية عبدالعال *

(مسابقة طرق تعزيز التسامح والتعايش في المجتمعات العربية)

أدى ما أطلق عليه مسمّى "الثورات العربية" التي اندلعت في بعض الدول العربية قبل حوالي عشرة أعوام إلى زيادة التمزق والشتات بين طبقات البلد الواحد، فنرى فئات متعصبة قد ظهرت على الساحة، تقود الشباب صغيرة السن نحو التطرف والتعصب لآرائها، سياسية كانت أو دينية أو اجتماعية، وكذلك نبذ التسامح وخنق حرية الرأي.

ولتعزيز قيم التعايش السلمي والتسامح بين المجتمعات العربية، يجب الاهتمام بترسيخها وزرعها من نواحي عدة مختلفة.

أولاً: في المرحلة التعليمية نجد أن تخصيص بعض الدروس في مادتي اللغة العربية والدين عن التسامح وتقبل الآخر.. يعد أمراً جيداً، كذلك القيام برحلات مدرسية لزيارة أماكن العبادة للأديان الأخرى، من شأنه تعزيز روح التسامح، فبدلاً من تصور الطالب لها وتصديقه أموراً مغلوطة عنها.. يراها حقيقة بعينه ليكوّن رأيه الخاص به.

ثانياً: الاهتمام بالمنابر الدينية واستقبال شكاوى علماء الدين بفهم وسعة صدر، ومحاولة احتواء المشاكل لوأد التطرف في مهده، وتوجيه الخطاب الديني لتعزيز تلك القيم السامية والتي نادى بها الاسلام مراراً، كما أن للرسول الكريم مواقف تاريخية كثيرة تدعو إلى التسامح والعفو عند المقدرة كيوم فتح مكة، وكذلك معاملته لليهود وغير المسلمين في المدينة المنورة، حيث كان هناك أقصى حالات التعايش السلمي والتسامح الديني تحت راية الإسلام.

ثالثاً: نزع الأسلحة من الجماعات والأفراد غير المنتمين للهيئات الرسمية والحكومية، أو وضعها تحت المراقبة والعناية الشديدة، لتفادي نشوب حروب أهلية وصراعات داخل البلد الواحد.

رابعاً: تبني الإعلام الرسمي للدول العربية استراتيجية موحدة لزرع قيم التسامح والتعايش للمواطن العادي، سواء بطرق مباشرة كالإعلانات أو غير مباشرة كغرسها في مسلسلات درامية للشباب وأفلام كرتون للأطفال تدعو إلى نبذ التطرف والتنمر.

خامساً: إنشاء صندوق عربي موحد لدعم الأفكار الجديدة، بعد دراستها مع ممثلين لأطياف المجتمع السياسي والديني، والعمل على تنفيذها بنطاقٍ واسع من دون نبذ فئة أو حزبٍ بعينه.

وعليه فإن تطبيق مثل هذه الحلول، يضع العراقيل أمام مُتطرفي الفكر ومُشعلي الفتن بين أبناء الشعوب العربية، فلا يجدوا منبراً فارغاً ليتطفلوا عليه.

* بكالوريوس تجارة، مهتمة باللغة العربية، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.