أحمد عصام مكين: تعزيز التسامح والتعايش بقانون ينظم الأمور - patharabia

Last posts أحدث المواد

الجمعة، 25 يونيو 2021

أحمد عصام مكين: تعزيز التسامح والتعايش بقانون ينظم الأمور

 

أحمد عصام مكين


أحمد عصام مكين *

(مسابقة طرق تعزيز التسامح والتعايش في المجتمعات العربية)


لما كان البشر خلقهم الله مختلفين في اللون واللغة والجنس والأصل.. ولو شاء الله لجعلنا متطابقين في كل شيء، ولكن سنة الله في أرضه الاختلاف. ومن الطبيعى أن نصل إلى نتيجة مؤكدة أن البشر مختلفون وهذه إرادة الله، وعليهم أن يتعايشوا جنباً إلى جنب على أرض واحدة وتحت سماء واحدة، فكيف للإنسان إنكار ما أراده الله.. والتسامح هو التطور الطبيعي للتعايش.

إذ كيف تتعايش مع الآخر من دون تلك المساحة بينكم من التسامح.. وتطبيقاً لذلك الفكر المستنير أن يكون دور العبادة لها نفس الحقوق والواجبات أمام القانون بداية من ترخيص إنشائها ومروراً بحجمها وعددها... إلخ.

لكل فرد حق ممارسة عبادته بحرية وأمان من دون تنمر حسب اختياره، مادام لم يخرج عن النظام العام. لابد أن نحب بعضنا بعضاً. ففي النهايه نحن ولد آدم وحواء، وكلنا أخوة في الإنسانية. ولا أنسى في هذا المقام ذكر دولة الهند التي يتعايش بها أكثر من مئة دين وعبادة منذ سنين، فتجد المسجد بجانب الكنيسة بجانب المعبد، حتى من يعبد الحيوان له متسع لذلك.. ولا يحق لإنسان محاسبة غيره على دينه أو لونه أو أصوله أو منبته، أو حتى حزبه السياسي، مادام الجميع يخضعون لقانون عام منظم لكل الأمور، وهو الفيصل دون غيره.. قانون مجرد عام، وهذا هو ما تتميز به الدول المتحضره عن غيرها، لا وصاية من أحد على أحد.. ولا كيل بمكيالين.

ولعلي هنا أتذكر كيف كان التسامح والتعايش وقت الأزمات والثورات بين المسلمين والمسيحيين، كلّ منهم يحمي الآخر في لوحة رائعة تعكس التحضر الواجب على اﻹنسان بلوغه.

ومن تطبيقات حديثنا على التعايش والتسامح.. وحسنا فعلت بعض الدول العربية أن تجعل مادة تقبّل الآخر من مواد التعليم الأساسي للأطفال.. وكذلك إلغاء خانة نوع الديانة في البطاقة الشخصية.. كذلك منع شرط الديانة من تقلد المناصب أو الالتحاق بأي منشأة، وأن المساواة هي الفيصل فقط بين المواطنين في كافة أمورهم.

أتطلع إلى اليوم الذي أجد فيه كل بلادنا العربية في مصاف الدول المتحضرة والمتقدمة.

* طالب في المرحلة الإعدادية، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.