فاطمة الزهراء سلامي: سلاحنا هو الوعي واليقظة وجيشنا العزيمة والذكاء - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 1 يونيو 2021

فاطمة الزهراء سلامي: سلاحنا هو الوعي واليقظة وجيشنا العزيمة والذكاء

 

فاطمة الزهراء سلامي


فاطمة الزهراء سلامي *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

العالم بأسره يعيش تحت وطأة آفة خطيرة هي الإرهاب، إنه كڤيروس فَتَّاك يحوم حول كل شاب، مناعة إيمانه ووعيه ضعيفة،  ليدمر جميع الخلايا النشطة التي تتحكم في عقله وروحه.

على الرغم من دأب الدول الجلي، لم يستطع العالم إيجاد حلول جذرية لهدم الجسر الواصل بين الشباب والإرهاب. وبين هذا وذاك، أقترح كمواطنة شابة أن يُدرج درس يشمل كل القضايا الإرهابية، وتوضح سبل تجنب الخضوع لها، و يبرز مصير الضحايا من خلال ورشات تبرمج من المستويات الإعدادية إلى الجامعة، نظراً لكون فئتي التلاميذ والطلاب أكثر هشاشة أمام الأيديولوجيات والإغراءات. ومن الأفضل أن يتم عرض الدرس عبر أداء مسرحيات تمثيلية حتى يتم تشخيص أعراض ومخاطر ونتائج هذه الظاهرة صوتاً وصورة. 

ولا نستثني دور الآباء والأمهات الفعال والجوهري في مراقبة أبنائهم، ورصد حركاتهم ونشاطاتهم اليومية على الإنترنت، وخلق أجواء الحوار داخل الأسرة لمحاولة فهم وتأطير ما يجول في بال الأطفال والشباب من مشاكل، ميولات ومعتقدات، وبالتالي إنقاذهم من فخ الخلوة والعزلة.

أطرح أيضاً فكرة إنشاء تطبيقات مبتكرة تضم مجموعة من الألعاب والمسابقات الدينية والثقافية.. بحيث يُنْشئ كل شاب حسابه الخاص ليتم جمع هبات مالية رمزية عن كل مسابقة تُتوَّج بالفوز. سَتُخَصَّص هاته الأموال لمساعدة الشباب الراغبين في متابعة دراستهم أو تمويل مشاريعهم وفق شروط دقيقة، إذ سَتُمَكن هذه الحيلة الإلكترونية من تنوير العقول وإماطة اللثام عن مجهودات الدولة الحميدة.

يجب تكثيف الجهود لمحاربة هذه المُعْضِلة التي تنخر أدمغة شبابنا، فحرب الإرهاب شنيعة. ويبقى سلاحنا هو الوعي واليقظة وجيشنا العزيمة والذكاء، وشعارنا واحد "كلما علا صوت ناقوس الإرهاب كلما طَرُشَت آذان الشباب".

* بكالوريوس في الاقتصاد والإدارة، المغرب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.