تامر موسى: تأصيل التسامح والتعايش في العقول كأساس للحياة - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 29 يونيو 2021

تامر موسى: تأصيل التسامح والتعايش في العقول كأساس للحياة

 

تامر موسى


تامر موسى *

(مسابقة طرق تعزيز التسامح والتعايش في المجتمعات العربية)


الاختلاف بين البشر هو سنة كونية لا يملك إنسان أن ينكر وجودها، فلا يوجد اثنان من البشر يتطابقان في الشكل أو السلوك.

نجد من هذا أن الاختلاف بيننا لا حيلة لنا فيه، ولكن ما نملكه بالفعل أن نعقل ذلك الاختلاف ونتقبله، ونتعايش معه من دون كراهية الآخر الذي يختلف عنا ولا رفضه.

وفي مجتمعاتنا العربية، كنا نجد أن سمة التقارب بين أفراده هي السائدة والظاهرة إلى وقت قريب، و لكن اختلافات عدة أصبحت جلية لمن يدقق البحث في حال المجتمع العربي حالياً، ولا يعني ذلك انعدام نقاط التقارب بين أفراد تلك المجتمعات، بل إنه يعني وجود نقاط اختلاف لا تنكر، فهناك العديد من الأديان والمذاهب والتجمعات الإثنية واللغوية داخل مجتمعاتنا، بل قد تجمع حدود دولة عربية واحدة مواطنين يمثلون جميع الاختلافات السابقة.

ومادامت تلك الاختلافات قائمة بين أفراد المجتمع الواحد، فلا سبيل إذن لقيام مجموعة ممن تضمهم رابطة ما بالتربص والمعاداة لمجموعة أخرى يجمعها رابط آخر، لظن هذه المجموعة أو تلك أنها هي الأفضل أو الأحق بالحياة، فما من مجتمع سادت تلك النظرة التمييزية بين أفراده إلا وكان التأخر والتناحر سمة أساسية له، تجعل منه مجتمعاً متفسخاً لا يقوى على التصدي لعواصف التغيرات والتقلبات التي من المحتم أن تمر على أي مجتمع كان، في وقت من الأوقات.

ولضمان تحقق التعايش بين أفراد المجتمع يجب أن يعرف كل فرد من أفراده الدور المنوط به تحمله، لتحقيق ذلك الهدف، فالمسؤولية مشتركة بين الحكومات والأفراد لتحقيق هدف التعايش والتسامح، فلا يعقل أن تنحاز القوانين الرسمية لعرق أو لطائفة ما دون أن نتوقع أن تسود الكراهية والتمييز بين أفراد تلك الدولة.

وعلى الجانب الآخر، فإن قيم التسامح وقبول الآخر لا يمكن فرضها بالقوانين فقط من دون أن تكون متأصلة في عقول أفراد المجتمع، وإلا كان ذلك التعايش هشَّاً ظاهرياً، لذا يجب أن يتم غرس تلك القيم في أبناء مجتمعاتنا منذ نشأتهم الأولى، حتى يكون التسامح وقبول الآخر من المسلمات لديهم حين يكبرون ويكونون في موقع المسؤولية.

* طبيب أسنان مصري مهتم بالكتابة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.