عفاف لمين: البديل لحماية الشباب من أفكار العنف والتطرف - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 1 يونيو 2021

عفاف لمين: البديل لحماية الشباب من أفكار العنف والتطرف



عفاف لمين



عفاف لمين *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)


على الرغم مما يخلفه الإرهاب سنوياً من دمار اقتصادي واجتماعي شامل في كثير من الدول حول العالم، بما فيها بعض الدول العربية، يستمر عدد من الشباب في الانضمام إلى هذه المنظمات المتطرفة، سواء من خلال الالتحاق الرسمي بها، أو من خلال تبني أيديولوجياتها، والتفكير وفق منظورها.

لعل أحد أكثر الحلول فعالية اتحاد الشباب العربي الواعي، للأخذ بزمام الأمور وتغيير وضعية الأمة من خلال بناء مشروع إعلامي تواصلي متكامل، نواته قناة تلفزيونية تعمل وفق معايير عالية، يكون هدفها الأول واضحاً، ألا وهو توجيه الرأي العام نحو التغير الإيجابي، بكشف مشكلات المجتمع الحقيقية واقتراح البدائل والحلول الممكنة، مع تسليط الضوء على الإمكانات الجبارة غير المستغلة في الأمة، وأولها طاقة الشباب النابضة، فكما يقول المفكر العربي مصطفى محمود "نحن العرب متخلفون فعلاً ولكننا لسنا أغبياء".

حيث تبث هذه القناة برامج متكاملة، تستهدف المجتمع بمختلف فئاته وأطيافه، وعلى الرغم من أن أغلب المنتمين إلى هذه التنظيمات المتطرفة من الشباب، لا يستبعد أن يكون الفكر المتطرف زرع في عقولهم في سن مبكرة، نتيجة الطفولة البائسة والحرمان، أو في فترة المراهقة من خلال استغلال الرغبة الجامحة في إثبات الذات لبث روح التمرد والقتال.

تتولى هذه البرامج مهمة توعية المجتمعات المنغلقة بضرورة فتح باب النقاش الخلاق، لإيجاد حلول إبداعية لمشكلات الشباب، إضافة إلى لفت انتباه منظمات المجتمع المدني لأوضاع المناطق النائية المنسية والفئات المهمشة، لتدفع الحكومات إلى التكفل بها، فشعور الفرد بالتهميش وفقدان الثقة في نيل الاحترام اللازم لحقوقه، قد يؤدي به إلى الثورة العنيفة ضد الأوضاع السائدة.

ويتم دعم هذه القناة بموقع إلكتروني يكون منصة للتعليم التطوعي لمختلف العلوم، خاصة المجالات التكنولوجية الحديثة، لكسر حاجز الإمكانات المادية، وتوفير فرصة لعرض المواهب والإبداعات للقادرين على تبنيها وتطويرها واستغلالها في دعم التغيير الإيجابي.

فطاقة الشباب التي لا تنضب سلاح فتاك ذو حدين، تكون أداة للتغيير الإيجابي إذا احتوتها مشاريع مبنية على الفكر الخلاق، وكانت لها كالسد المنيع الحامي من الانفلات والموجه نحو التطور والتغيير المنشود.. وإلا فتكت بذاتها وطمست معالم أمتها.

* ماجستير مالية ومحاسبة، الجزائر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.