نايف كريري: التسامح شعار المجتمعات النهضوية - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 6 يوليو 2021

نايف كريري: التسامح شعار المجتمعات النهضوية

 

نايف كريري


نايف كريري *

(مسابقة طرق تعزيز التسامح والتعايش في المجتمعات العربية)

إن ممّا يهدّد المجتمعات، في أي زمان وكل مكان، آفة التعصّب الذي يهدم البنيان السليم، ويقوّض أركانه الأساسية. فالتعصب حالة فكرية وسلوكية، فردية وجماعية، وهو على النقيض تماماً من فكر التسامح الذي تسعى المجتمعات النهضوية إلى تعزيزه.

التعصّب نسق ثقافي واجتماعي ومعرفي خطير، تُعاني منه كثير من المجتمعات العربية، ويحمل صوراً متعدّدة، من أهمها: التعصب السياسي والاجتماعي، وأخطرها التعصب الديني، وغيرها.. فإذا ما وجدت في مجتمع، فإنها تقود إلى نتائج خطيرة، متنافية والمصلحة العامة، ساعية إلى الإحجام عن تقبل الأفكار، نابذة للتسامح والتعايش، ومتجاوزة للاعتدال، وهو ما ينعكس بظلاله الحادّة على وجه الإصلاح والتنمية.

وممّا يؤسف عليه اليوم أن نرى جيلاً من الشباب انخرطوا في معركة التعصب، ويسعون جاهدين إلى تكريسه في المجتمع عبر ممارسات وسائل وطرق متعددة.. في دلالة واضحة على غياب التنشئة السليمة التي نسيت أن تأخذ بأفكار أولئك الشباب ومبادئهم وأيديهم إلى طرق من التسامح، وإكسابهم أوجه من الملامح الجامعة للمبادئ الإنسانية.

وأمام هذا المدّ الجارف من التعصب الذي تعيشه مجتمعاتنا العربية، فقد وجبّ أن يتداعى الخبراء والمهتمون لاستحداث حلول واقعية تُساعد في الحدّ من هذه الظاهرة. ولعلّ من أبرز الحلول لطرق تعزيز فكر التسامح والتعايش، هو أن تُدرج الموضوعات التي تُناقش التسامح في مناهجنا الدراسية، وفي مختلف المراحل العُمرية، وفي جميع سنوات الدراسة الأساسية وحتى الجامعية، فالتعليم هو الأساس الذي يُمكن أن تُبنى من خلاله الأجيال، ومن خلاله يتشرّب النشء جميع المقاصد التي تُغذي فيهم فكر التسامح والتعايش، ليصبحوا من خلاله قادرين على مواجهة طوفان التعصب، ففيهم الأمل لتكوين مجتمع متسامح مع الآخر، وقادر على التعايش وسط مجتمعاتنا والعمل لإصلاحه واستنهاضه.

فالتعليم الذي يُقدّر فكر التسامح ضمن مناهجه، هو من يعدنا ببروز جيل قادر على مواجهة التعصب، وذلك قبل أن نقول: يؤسفنا أن يكون من ترجو منه العطاء المتسامح فاقداً في ذاته لهذا الفكر.

* ماجستير في الصحافة والإعلام، محرر صحفي، السعودية


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.