عفاف لمين: دور المبادرة الفردية في إرساء ثقافة التعايش والتسامح - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 6 يوليو 2021

عفاف لمين: دور المبادرة الفردية في إرساء ثقافة التعايش والتسامح

 

عفاف لمين

عفاف لمين *

(مسابقة طرق تعزيز التسامح والتعايش في المجتمعات العربية)


يعدّ التسامح واحداً من أوسع أبواب السعادة، كونه أداة فعالة لتنقية القلب من الأحقاد والضغائن، الناتجة عن التطرف الذي يهدم السعادة الفردية ويهدد القيم الإنسانية.

ولتنمية هده المهارة الذهنية، نحن بحاجة إلى تضافر الجهود والأخذ بالمبادرة الفردية قبل الجماعية، كون المشكلات تحل بفعالية من خلال فصل جزئياتها ومعاينتها واحدة تلو أخرى، وحلها بتسلسل منطقي منظم مسبقاً ضماناً للكفاءة والفعالية، وذلك تفادياً للفجوات التي قد تكون منبتاً جديداً أكثر خطورة وأقل استرعاء للانتباه، ما يزيد من فرصتها للتوسع والتوغل أكثر.

لهذا يجب علينا كأفراد محاسبة أنفسنا قبل إلقاء اللوم على المجتمع أو الجهات الرسمية التي تسيره، وإدراك قدرتنا اللانهائية على التغيير الإيجابي، فالانفتاح على الثقافات الأخرى من خلال القراءة والاطلاع والأخذ بالعلوم من مختلف مشاربها يزيد فرصة الخلاص من العداء الداخلي الذي ينمو نتيجة الخوف من كل ما هو غامض من عادات وتقاليد مخالفة لما تعودناه.

كما يعد الانخراط في المجموعات الثقافية الرامية إلى تعزيز الانفتاح على مختلف الثقافات وتسهيل اندماجها من أكثر الطرق فعالية لدعم روح التعايش السلمي، حيث تجعل الفرد ينظر إلى الأمور بعين الجماعة أو بعيون الآخرين، ما يدرب العقل على إدراك التنوع اللامتناهي للمرجعيات الفكرية للغير، فالاختلاف لا يعني بالضرورة صحة توجه معين وخطأ البقية، بل قد يكون لكل منها مبرراته ودعائمه الفكرية والثقافية، وكل منها يحتمل الصواب ويحتمل الخطأ، فمعارف الفرد غالباً تكون نتاج الظروف التي عاشها أو التجارب التي مر بها، أو المرجعيات الثقافية المعتمدة في جماعته، لذا تعد مصاحبة أشخاص من جنسيات أو ثقافات وأديان أخرى وسيلة فعالة للتدريب على تقبل الآخر والتعايش معه، ولو كان مختلفاً عنا ومخالفاً لنا.

ويمكن استخلاص أهمية التسامح ودور الفرد الضروري في إرسائه من خلال قول الله سبحانه وتعالى آمراً كلاً منا على حدة :"خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين"، فالفرد هو لبنة المجتمع التي إن صلحت صح وتماسك، وإن فسدت هدم وتهاوى.

* ماجستير نخصص مالية ومحاسبة، الجزائر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.