مهندس فلسطيني يساعد وكالة ناسا في الوصول للمريخ - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 23 مارس 2022

مهندس فلسطيني يساعد وكالة ناسا في الوصول للمريخ

 

المهندس لؤي البسيوني 


ساعد مهندس الكهرباء الفلسطيني "لؤي البسيوني" فريق وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" في تصميم مروحية "إنجينويتي"، الروبوتية المبتكرة، التي هبطت على سطح المريخ عام 2021، بواسطة المركبة الفضائية "بيرسيفيرانس" بعد رحلة استغرقت سبعة أشهر، بغرض البحث عن دلائل تثبت مظاهر لحياة سابقة على سطح المريخ، وتعد هذه المهمة هي الأكثر تقدماً بين المهمات الفضائية التي أقدمت عليها وكالة ناسا.

حاول موقع أخبار الأمم المتحدة تسليط الضوء على رحلة الشاب العربي الفلسطيني لؤي البسيوني وانجازاته، من خلال مقابلة أجرتها معه، فتحدث عن بدايته وكيف ولد في ألمانيا ثم انتقل مع والديه وأشقائه الثلاثة إلى فلسطين في سن السادسة.

التحق البسيوني بمدرسة وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) التابعة للأمم المتحدة من الصف الأول وحتى التاسع في مدينة غزة.

ثم غادر غزة إلى الولايات المتحدة ليتابع تعليمه بعد حصوله على منحة جزئية للدراسة في إحدى جامعات ولاية بنسلفانيا عام 1998، ثم انتقل لولاية كنتاكي للعمل والدراسة حيث درس هندسة الكهرباء.

ولأن ظروفه المالية كانت صعبة فاضطر للتوقف عن الدراسة والعمل لفترة قصيرة، وبعدها عاد ليتخرّج من الجامعة عام 2004 في الهندسة وتخصص في تقنيات تحويل الطاقة وأنظمة الدفع الكهربائية المتقدمة والمستخدمة في تطوير التطبيقات الفضائية، ثم نال الماجستير في الهندسة الكهربائية من جامعة لويفيل عام 2005.

وبعد عدة وظائف عمل بها البسيوني في عدة شركات وفي مجال الطاقة البديلة وعلى الطائرات من دون طيار، تم اختياره ليكون قائدًا كهربائياً وقائداً إلكترونياً للطاقة في مشروع وكالة الفضاء الأميركية "إنجينويتي"، الذي عمل عليه لمدة خمس سنوات تقريباً، ليتنهي به المطاف كأول عربي تصل إبداعاته إلى المريخ.

وعن سؤال البسيوني عن عمل مروحية المريخ والهدف من إرسالها قال: "إنجينيويتي" هي أول طائرة بدون طيار تقوم برحلة على سطح كوكب المريخ، وتعمل بالطاقة ويتم التحكم فيها من على سطح كوكب الأرض. كانت "إنجنيويتي" داخل المركبة أو الحوّامة بيرسيفيرنس عندما هبطت لأول مرة على سطح المريخ"، وتابع موضحاً الهدف من إرسالها: " أما الهدف من الحوامة فهو جمع العينات ووضعها في أماكن معينة، يمكننا إرجاع هذه العينات إلى الأرض في المهمات القادمة وفحصها لمعرفة المكونات لأن ما نعرفه عن المريخ معظمه تم من خلال دراسات بعيدة المدى".

لم تكن رحلة البسيوني سهلة ومر بصعوبات عدة، لكن إصراره على الوصول للهدف الذي وضعه لنفسه، جعله يذلل كل العوائق لتحقيق حلمه.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.