خبر سار...علاج جديد لمرضى السكري بالموجات فوق الصوتية - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 9 أبريل 2022

خبر سار...علاج جديد لمرضى السكري بالموجات فوق الصوتية



أظهر باحثون من خلال أبحاث جديدة إمكانية علاج مرج السكري من النوع الـ2 وبدون أدوية وذلك عبر ثلاثة نماذج حيوانية مختلفة، وبينوا أن التعرض لمدة ثلاث دقائق من الموجات فوق الصوتية كل يوم، والتي تستهدف مجموعات معينة من الأعصاب في الكبد، تخفض مستويات الأنسولين والغلوكوز بشكل فعال، بحسب ما نشرته مجلة "ناشورال بيوميديكال اينجنيرينغ".

وجد باحثون من مركز أبحاث GE وكلية الطب بجامعة ييل وجامعة كاليفورنيا ومعاهد فينشتاين للأبحاث الطبية طريقة غير جراحية فريدة من نوعها بالموجات فوق الصوتية مصممة لتحفيز أعصاب حسية معينة في الكبد. تسمى هذه التقنية بالتحفيز المحيطي المركّز بالموجات فوق الصوتية pFUS والتي تسمح بتوجيه نبضات الموجات فوق الصوتية عالية الاستهداف إلى أنسجة معينة تحتوي على نهايات عصبية.

وفسّر الباحثون كيف قاموا باستخدام "هذه التقنية لاستكشاف تحفيز منطقة من الكبد تسمى Porta hepatis أي البوابية الكبدية، وتحتوي هذه المنطقة على الضفيرة العصبية التي تنقل المعلومات الخاصة بالغلوكوز وحالة المغذيات إلى المخ، ولكن يصعب دراستها نظرًا لأن هياكلها العصبية صغيرة للغاية بحيث لا يمكن تحفيزها بشكل منفصل باستخدام الأقطاب الكهربائية المزروعة."

تقول الدراسة المنشورة حديثًا أن دفعات قصيرة مستهدفة من pFUS في هذه المنطقة من الكبد، نجحت في تعطيل بداية ارتفاع السكر في الدم. وقال رايموند هيرزوغ، اختصاصي الغدد الصماء في كلية الطب بجامعة ييل والذي يعمل في المشروع، "إن التجارب السريرية المستمرة أفادت بأنه يمكن استخدام الموجات فوق الصوتية لخفض مستويات الأنسولين والغلوكوز، ومن ثم فإن التعديل العصبي بالموجات فوق الصوتية سيمثل إضافة مثيرة وجديدة تماماً لخيارات العلاج الحالية لمرضى السكري."

وبينما تُجرى الدراسات على البشر حاليًا لمعرفة ما إذا كانت هذه الطريقة يمكن أن تحقق نفس النتائج، فإن هناك عقبات أخرى تواجه النشر السريري الواسع لهذه التقنية بخلاف إثبات فعاليتها. إذ تتطلب أدوات الموجات فوق الصوتية الحالية المستخدمة لأداء هذا النوع من تقنية pFUS فنيين مدربين.

يذكر أن بعض العلماء كان لديهم بعض التحفظات والحذر، فعلى الرغم من أن هذا الابتكار يمكن أن يؤدي في النهاية إلى نوع جديد من علاج مرض السكري، ولكن هناك حاجة إلى المزيد من العمل قبل الإقرار بجدوى فاعليته على البشر، مشيرين إلى أن "النهج يتطلب مزيدًا من الاختبارات على الحيوانات الأكبر حجمًا."



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.