شمس الدين المليسي: خلق كيانات خاصة تحتضن الشباب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 21 أبريل 2022

شمس الدين المليسي: خلق كيانات خاصة تحتضن الشباب

 

شمس الدين المليسي 


شمس الدين المليسي *

(مسابقة أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم)

حلم كل شاب أن يتخرج وأن يحصل على وظيفة، تؤمن مستقبله، وتحقق أحلامه.. من منا لا يتمنى أن تتقدم دولته، بسواعد أبنائها الشباب؟

نلوم المسؤولين في بعض الدول كثيراً لأنهم لا يهتمون لطاقات وحماس الشباب.. فنحن من وجهة نظرهم مازلنا صغاراً، ولسنا مؤهلين لشغل مناصب عُليا. ناسين أنهم كانوا مثلنا شباباً، لهم طموحات تتعدى حدود المكان والزمان، وتتخطى عنان السماء.

لا يمكن أن يحدث تمكين للشباب، إلا لو أدركت الأجيال السابقة، أنه لدينا وجود، ومن حقنا أن نجرب، وأن نفشل، وأن نصحح أخطاءنا.

النجاح بعد فشل من أروع ما يكون، لأنه جاء بعد إحباط وألم وحيرة.

لا سبيل أمام الدول التي ترغب في التغيير بشكل فعلي، واللحاق بركب تقدم الأمم، إلا بإتاحة المزيد من الفرص لجيل الشباب.

طرح فرص أماكن مهمة وحساسة ليشغلها من يستحق من المتميزين.. وتكون تحت إشراف ورقابة خبراء الدولة من الاستشاريين في المجال نفسه.. هذا الاستشاري توفرت لديه الخبرة من الاحتكاك بالآخرين، دعوا الشباب يجرب، اتركوه يعمل، يختار ما يعمل أولاً. ولا يعمل في المتاح فقط.. لأن سوق العمل لا يوجد به سوى هذا، سواء كان يتوافق مع ما يريد أم لا.

الأمم تتقدم بالعلم، بالنظر لأبعد مدى لا لتحت الأقدام.. والعلم والشباب وطاقاته التي لا تنضب قادرة على صنع المعجزات. كل ما عليكم هو خلق كيانات خاصة تحتضن الشباب وتؤهلهم لشغل مناصب عليا بعد أن يجتازوا العديد من الاختبارات وبعد أن يشاركوا في تنفيذ العديد من المشاريع العملية.. لا تعتمدوا على التقديرات والدرجات المحصلة بشكل نظري بل اجعلوا الاختبارات التأهيلية تضم اختبارات نظرية وعملية وشفوية. من يجتازهم بجدارة يستحق أن يشارك في بناء مستقبل وطنه. وتأكدوا أن الساعد الذي يبني يستحيل أن يحيد عن الطريق ويهدم..

* طالب ثانوي، يهوى الرسم والقراءة، ومهتم بالكتابة، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.