سعيد القشقوش: رباعية دفع الشباب العربي للتمكين في بلدانهم - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 26 أبريل 2022

سعيد القشقوش: رباعية دفع الشباب العربي للتمكين في بلدانهم


سعيد القشقوش


سعيد القشقوش *

(مسابقة أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم)


يعد الشباب، ركيزة الأمم وسبيل رقيها، لما يكتنف هذه المرحلة من العمر، من حيوية وطاقات هائلة، فيلزم استثمار هذه العملة النفيسة، فهم قادة الغد، والقائد ليكون كذلك، لابد من تهيئته وتكوينه، فما سبل وأساليب تمكين الشباب في بلدانهم؟

تمكين الشباب العربي في بلدانهم رهين بأربعة أمور، أو نسميها: رباعية الدفع:

أولها: التعليم الجيد، المنبثق من هوية المتعلم، مع الاستفادة من التجارب المتقدمة، وتعيلم يواكب عصره، ويتماشى مع واقعه.

ثانيها: الإشراك: وذلك بجلب الشباب للانخراط في المجالات المتعددة في بلدهم لتكوينهم وإحساسهم بالمحبة، والشعور بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم.

ثالثها: الأمان: وهو حماية ووقاية الشباب من الجهة النفسية والروحية، من خلال حفظهم من الأفكار الهدامة والمنحرفة، التي تتناقض مع هويتهم وقيمهم، وغرس فيهم الأفكار المحمودة التي ترفع من مناعة الشباب، ووقايتهم ـ أيضا ـ من الجهة الصحية: وذلك بمنع وحظر كل ما يهدد صحتهم، ويهدم طاقاتهم، كالمخدرات والمسكرات والمشروبات الممنوعة، وإمتاعهم بأطعمة جيدة، وتوفير كل العناية الصحية لهم، من أدوية وأطر طبية...

رابعها: الشغل (العمل): توفير الشغل للشباب، لتطمئن نفسه، وتستقر أوضاعه، ويحقق الاكتفاء الذاتي، كي لا يكون عالة على نفسه وأهله وبلده، فالشغل له ناتج فردي، وناتج مجتمعي.

نجمل القول: إن تمكين الشباب في بلدانهم، لهو الدافع في نهضة الأمم، إذ هم ركائز ودعائم قيام الحضارات والتقدم والازدهار، وذلك لا يتأتى إلا بهذه الرباعية (التعليم ـ الإشراك ـ الأمان ـ الشغل).


*إجازة في الدراسات الإسلامية، المغرب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.