عبدالرحمن يوسف علي: بالتأهيل والدمج والأمل يتحقق التمكين - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 30 أبريل 2022

عبدالرحمن يوسف علي: بالتأهيل والدمج والأمل يتحقق التمكين


عبدالرحمن يوسف علي




عبدالرحمن يوسف علي *

(مسابقة أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم)

النجاح يحتاج إلى اختبار؛ والاختبار في هذه الحالة هو التجربة، تجربة تنبع من الثقة التامة في أن الشباب ليسوا فقط من سيصنع المستقبل؛ بل هم المستقبل بحد ذاته. الشباب هم بذرة المجتمع التي تنمو بتأهيلها لتصبح شجرة قوية تطرح من الثمرات ما يحقق تطلعات الأوطان في بناء مستقبلها.

تمكين الشباب ليس حلماً بعيد المنال؛ بل هو واقع يبدأ من دمج الشباب في مؤسسات الوطن، في إعطائهم الفرصة التي أحلم أن تأتي في وقت مبكر؛ لأن تمكين الشباب سيكون هو ذلك اللمعان الذي ينقص اللوحة لتكتمل، ولتصبح زاهية بألوان حيوية ونشيطة تكمل ما بدأه السابقون ممن يملكون الكفاءة التي لا يمكن الاستغناء عنها.

والأمل في نظري هو أن تزرع في نفوس الأطفال الطموح، لما لا نوعّيهم بمشاكل الوطن؛ حتى يكبروا ويكبر معهم التفكير في حلها، لما لا ننشئ لهم برلمانات للأطفال، بل ومجالس وزراء افتراضية وموازية يخوضون فيها التجربة، ينفذونها في مسرحيات، وفي مبادرات، لما لا نجعل الطفل يتخيل أنه أصبح وزيراً، وأنه موضع المسؤولية، عندها سيكبرون وهم يعلمون المعني الحقيقي للمسؤولية.

لابد أن تكون هناك إرادة تدعم الشباب في هذا المسار، إرادة حقيقة وواعية تريد تجاوز المستحيل، وتدرك أنه بالتأهيل والدمج وزراعة الأمل يتحقق التمكين، وبتمكين الشباب يزال كل مستحيل ليصبح ممكن.

* بكالوريوس شريعة وقانون، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.