هشام أزكيض: حق الحرية مدخل لتمكين الشباب في أوطانهم - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 27 أبريل 2022

هشام أزكيض: حق الحرية مدخل لتمكين الشباب في أوطانهم


هشام أزكيض


هشام أزكيض *

(مسابقة أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم)


لغة حقوق الإنسان، كما لا يخفى علينا غدت الموضوع المشترك للنقد الاجتماعي في التاريخ المعاصر، ولتحقيق التنمية المطلوبة؛ فبلداننا مسؤولة عن الوفاء بشروط معينة عند تعاملها مع شعوبها سيما مع شبابها.

لا ينتج الإخفاق في تحقيق ما أكدناه سلفاً سوى الانحطاط، وفقدان التوازن، ومن ثم التواري إلى الوراء. وهنا تبرز قيمة الحرية التي يستحيل نفيها في عملية الرقي المجتمعي، فهي من أبرز المداخل، والأساليب المتعلقة بعملية التمكين الحضاري.

فشبابنا اليوم، في العديد من الدول العربية، في أمس الحاجة إلى الإعلاء من قيمة الحرية، والسعي إلى تعزيز جهودها أكثر من أي وقت مضى، مما سيسهل عليهم تطوير سبل البحث العلمي في شتى مجالات الحياة الاقتصادية، السياسية، الاجتماعية والثقافية، على الرغم من تأخر بلداننا عن مسار سيرورة تطور البحث العلمي عالمياً، وتزداد الصعوبة أكثر بمعاينة أن الدول المتقدمة، كما يبدو غير مستعدة لنقل التكنولوجيا إلى بلداننا المتخلفة لأسباب سياسية واقتصادية وأخرى أمنية...

هنا لابد من التأكيد مرة أخرى على أن الالتزام بمسألة الحرية البشرية، المقرونة بالمصلحة العامة، تحقق ما لا يمكن تصوره ذهنيا وعمليا، مادامت عندنا جوهر إحداث التغيير والتمكين معاً، ويمكن لها أن تنقلب رأساً على عقب في حال وجود إكراهات سياسية، أو دينية، أو قانونية... وينجم عن ذلك في هذا الوضع بداية منع الكتابة، وفي آخر المطاف منع التفكير المؤدي إلى إقصاء في الذات.

فكيف يمكن تصور حياة شبابنا في ظل هذا المأزق المخيف؟ ومتى تسطع أنوار الحرية في فضاءاتنا؟

فباعتناقنا لشعار الحرية، يمكن لعملية التمكين أن تتحقق، وتلك فرصة على الأقل تجعلنا لا نجد غضاضة في استخدام العقل، ومحاربة الاستبداد، المكسر لأجنحة الشباب.

هنا نصل إلى حقيقة مفادها أن الحرية هي كل شيء، ويجوز أن نعض عليها بالنواجد، مادامت مدخلاً لبروز قيم أخرى، ربما هي من تجلياتها العظمى، إن لم نقل جزءاً منها بحكم العلاقة الوطيدة بينها، وهي تحتاج إلى تفصيل في موضع آخر، كالعدالة الاجتماعية، والكرامة، والتسامح، والديمقراطية غير البعيدة عن اختياراتنا.

* شاعر وكاتب، المغرب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.