يوسف شرقاوي: آدم... سعيداً - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 23 أبريل 2022

يوسف شرقاوي: آدم... سعيداً

 

يوسف شرقاوي

يوسف شرقاوي *

(مسابقة أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم)


يمكننا العثور على شبابٍ مُعافين في بيئةٍ مُعافاة، وسط مجتمعٍ مُعافى، وضمن شرطيّة تؤكّد لهم أنهم ليسوا مهدورين، وأنهم الثروة البشريّة التي وحدها تستطيع المضي قدماً.

ثمّة أساليب كثيرة لتمكين الشباب العربي في بلدانهم، ووجود شبابٍ متمكّن يُنتِج مستقبلاً آمناً، وسط التحديّات التي يواجهونها في المنطقة العربيّة.

بادئ ذي بدء، لا بد من العمل على إعداد نماذج تنموية توافق احتياجات الشباب في مناطقهم، وتنمّي قدراتهم على اختلافاتها، دون إغفال تعميم المساواة بين الجنسين لبناء تعاونٍ سليم وصحّي.

تتوزّع هذه المهام على عددٍ من الجهات، لكلٍّ اختصاصها، إلى جانبٍ مهامٍ أساسية ثانية، من جملتها: الابتعاد عن إقصاء الشباب وتحقيق الاندماج الاجتماعي والاقتصادي لهم - تحقيق السلام والأمن، وهذه شرطيّة ضروريّة لأنّ البيئة الوطنيّة والإقليميّة المواتية للسلام والأمن تمكّن الشباب - الاهتمام بالرعاية الصحيّة ورفع سويّة التعليم وجودته لأنّ ذلك ما ينمّي الحيّز المعرفي والمادي الفردي - تأمين الفرص والوظائف وبناء مناخ ديمقراطي يستوعب الآراء كافة.

كما يجب أن يكون التمكين بأبعاده المترابطة: النفسية والمجتمعية والتنظيمية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

هذه الآليات لو تمّت سوف تكون أسباباً لنتائج إيجابيّة، لحياة أكثر صحيّة وفعاليّة، حياة عادلة، مُجدية، لا يتمّ اللجوء فيها ل"مثالب الولادة"، أو "لو كان آدم سعيداً"، لأنه: سوف يكون.

* مراسل صحفي وكاتب مقال، فلسطيني مقيم في سوريا


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.