كنزة لخلوفي: أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 28 أبريل 2022

كنزة لخلوفي: أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم


كنزة لخلوفي


كنزة لخلوفي *

(مسابقة أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم)


يقول الله سبحانه وتعالى في محكم تنزيله "وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ" هي آية جامعة لسُبل النّجاح في الحياة وإسقاطُها على فئة الشّباب لن يكون إلّا أسلوباً ناجحاً من أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم باعتبار النّسبة الكبيرة لهذه الفئة في الوطن العربي.

وفي الحقيقة إذا استطعنا أنْ نُنْشِئ شبابا يخافون الله في أفعالهم وأقوالهم فإنّنا سنُكَوّنُ جيلاً يَرفعُ رأْس الأُمّة العربية ولن يكون ذلك سوى بالجُموع الطيبة والصّحبة الخيّرة التي تهدي إلى سُبُلِ النجاح، وهذا لن يكون إلاّ بالنظام الجمعوي القائم على مبدإ الشّورى الذي يُعد أحد المبادئ النّاجحة بكلّ المقاييس بحيث أنّه يعودُ فيه تطبيق الأمر إلى الرأْي السّديد والفكرة الحكيمة. 

وإنّني أكادُ أُجْزِمُ أنّهُ لو خلقنا جمعيات للشّباب للتّعبير عنه في كل بلد عربي وفي كلّ منطقة بشرط اعطائهم صلاحيات واسعة في الإطار التنموي فإننا سنُفاجَئ بكمِّ الأدمغة العربية الخارقة للعادة، خاصّة إذا علّمنا كلّ فرد فيها بأنّه يجب ربط السّعادة بحبّ العمل عوض ربطها بالمال.

 فمثلاً إذا كان هدف الجمعية هو الحصول على أكبر محصول للقمح في العالم، فالمال هنا لن يكون إلاّ تحصيل حاصلٍ للمجهود الجمعوي القائم على مبدأ الشورى، وبالتّالي سيكون أفضل حلّ لأخذ عصارة الطاقة الهائلة لشبابنا اليوم وحتّى يتساعدوا بآرائهم في مختلف الأمور التنموية وهذا لن يُدرّ سوى بالخير الكثير والاقتصاد الوافر الذي يجبُ ربطه حتماً بالجمعيات الخيرية وجعلها تُمثّلُ محور دوران دائم لصبّ الخيرِ على مختلف شرائح المجتمعِ، وبهذا سنخلق أجيالاً تستيقظ كلّ صباح بنفوس تتوق إلى الإبداع والتنافس في ما بينها، هدفها واحد وهو إعلاء كلمة الله بتطبيق أمره، تحقيق الحضارة المستدامة وإرجاع المكانة المرموقة لعالمنا العربي في المحافل الدولية.

* إجازة في الترجمة، الجزائر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.