جيهان عجلان: الشباب عماد الأمم - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 18 أبريل 2022

جيهان عجلان: الشباب عماد الأمم


جيهان عجلان


جيهان عجلان *

(مسابقة أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم)

إن الأم هي ملاذ أطفالها من كل خوف، هي الديار وسقفها، ومصدر كل احتياجاتهم وحقهم  بالحياة الآمنة تحت جناحها.. تسعى جاهدة، لتوفير مطالبهم وتثبيت خطاهم على الطريق القويم، لتأمنهم من الضياع والخروج عن الصواب، فهي الوطن و الشعور بالأمان، وفقد الأمان يشتتهم، ويفقدهم معنى الوطن.

الوطن تماماً كالأم هو أمان أبنائه، يقع على عاتقه حمايتهم وتأمين مستقبلهم وتمكينهم من كل خيراته، إن الشباب بسبب فقد شعورهم بالأمان في أوطانهم وعجزهم عن تحقيق أحلامهم التي باتوا وقتاً طويلاً من أعمارهم ينسجونها، فخيّبهم الواقع في أوطانهم، لتسقط  أسقف أحلامهم على رؤوسهم فأصابتهم بالخذلان، ففروا هاربين لأحضان اوطان أخرى، وجدها البعض أرضاً خصبة لأحلامهم، فضمتهم وأعطتهم المعطيات التي فقدوها في أوطانهم، فبات خيرهم وولائهم لها، ولا عتب عليهم،.

إن تلك الأوطان كانت لهم الأمان ومصدر الحياة التي فقدوها في وطنهم الأم، فقد حرموا فيه من تمكينهم من أبسط الحقوق، وهي العيش في حياة كريمة وتمكينهم من فرصة العمل وفقاً لعلومهم وخبرتهم التي قضوا فيها وقتاً طويلاً من سنوات دراستهم، العمل الذى دوماً  سعوا إليه، ليجدوا الباب مغلقاً، والمكان محجوزاً للبعض، وأحياناً كثيرة يكون عمر الشاب هو الثمن، فقد تراه غارقاً في بحر استقله هرباً، أو قد يكون مقتولاً تبكي عليه أحلامه قائلة: وهو مودع وطنه "أحرام على بلابله الدوح حلال للطير من كل جنس".

إنها مأساة الشباب، عدم تمكينهم بأوطانهم، فهذا حقهم المشروع بلا منافس ولا دخيل، بلا جدال، فواجب على الدولة أن تمكن شبابها من حقهم بفرص العمل في شتى المجالات هم في أول الصف وبعدهم الغير، كل وفقاً لعلمه المدروس، وأن تحميهم من الضياع والشتات في بلاد الغربة، يجب أن تمكنهم من خيرهم ولا تحرمهم من أبسط حقوقهم، فعمل كريم في أوطانهم، خير لهم من مراكز في أوطان غيرهم يدفعون مقابلها ضريبة غالية لا تقدر بثمن أولها انتماؤهم وولاؤهم. 

أنقذوا شباب أوطانكم، هم أحق بوطنهم، هم أحق بأن يكونوا وجهة حضارة بلدانهم، والتي يجب أن تفتخر بأن هذه الحضارة من بناء أبنائها لا غيرهم، مكنوا الشباب من الحياة الكريمة بوطنهم، فهم عماد دولهم لا غيرهم.

 * محامية، ماجستير قانون قسم شريعة، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.