هاشم شلولة: الشباب قوة ديناميكية فاعلة واقعاً وافتراضاً - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 30 أبريل 2022

هاشم شلولة: الشباب قوة ديناميكية فاعلة واقعاً وافتراضاً


هاشم شلولة


هاشم شلولة *

(مسابقة أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم)

لا يمكن الحديث عن أيّ تجلٍّ نهضوي لأي بلدٍ في العالم دون جدولة مجموعة من الخطط التي من شأنها تحديد موقع الشباب من الإعراب وتمكينهم والتأسيس لوجودهم الفاعل.. فالشباب هم التعبير الصريح عن طاقة ووقود أي مجتمعٍ أو أمة، وهم الرواية التي يصوغها معيار التطور الحضاري للمجتمعات، والتطور ليس مختصراً في المادة بل التطور الطبيعي والروحي وتطور مسارات البلدان الخلّاقة والبانية.. وهذا ما أثبته تاريخ الأمم وحاضرها، وسيؤكد ذلك المستقبل..

إن شئنا الحديث عن أساليب تمكين الشباب في بلدانهم، فيجب أن نقف أمام ثلة من الأفكار أولها وأبرزها: ملامسة والتطرق لتجارب ونماذج البلدان الناجحة والرائدة في ميدان التمكين، التي أثبتت مهارتها في خلق هذه الأساليب التمكينية، والأهم تلك التي حققت أثراً واضحاً ومرئياً في هذا الشأن والاقتداء بها أو فتح مجال التعاون للاستفادة من خبراتها ويتمثل ذلك في عقد مجاورات مجتمعية بين شباب البلدين أو العمل على تنظيم بعثات خاصة بمجال التمكين بين البلد المُريد والمُراد منه الخبرة. 

ثانياً، أن تقوم الجهة المتخصصة بالشباب بجدولة مجموعة من خطط التعبئة والتوجيه الفكري المرتبط بالتمكين من أجل تبديد هذا الهدف السامي في وجدان الشباب، ليستوعب الشباب هذه التعبئة كفكرة وتُطبَّق بعد ذلك تاركةً الأثر المرجو في واقع التمكين الشبابي. 

ثالثا، دعم الشباب ليس دعماً وجدانياً ومعنوياً فحسب.. بل يجب أن يكون أبعد من ذلك نظراً وتطبيقاً، ويمكن إثبات الأمر من خلال تخصيص اقتطاعي من عائدات الجهات الرسمية (ما يشبه صندوق للشباب) من أجل القيام بمجموعة من النشاطات التي تدعم التمكين بشكل الدعم الفعلي والمرئي والواقعي..


إذا تم تطبيق هذه الأفكار أو حتى التنظير لها، فإنَّ الوجود الشبابي في المجتمعات سيكون مثمرًا وذات قيمة ومعنى، فالشباب هم القصة الكاملة لازدهار ورقيّ أيّ مكان أو بلد في العالم، كونهم القوة الديناميكية والفاعلة واقعاً وافتراضاً.. وهم أيضاً مسألة فكرية نهضوية ضمن سياق القراءة التاريخية لواقع البلدان التي أثبتت على مدار التاريخ الزمكاني تقدمها وخلود هذا التقدم في ذهن البشر.

* بكالوريوس في اللغة العربية، مهتم بالكتابة، فلسطين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.