موسى برلال: مواهب الشباب منح وطاقات بشرية ينبغي استثمارها - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 20 أبريل 2022

موسى برلال: مواهب الشباب منح وطاقات بشرية ينبغي استثمارها

موسى برلال


موسى برلال *

(مسابقة أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم)

إذا سألتني عن أفضل أسلوب يمّكن الشباب العربي من شق طريقهم نحو الريادة والنجاح، سأجيبك فوراً: استثمار مواهبهم، فلم يعد الأفراد ينجحون باستكمال مسارهم الدراسي فقط، بل أصبح استثمار مواهبهم أسهل طريق إلى النجاح.

لا شك أن كل شاب يجيد القيام بشيء محدد، سواء تعلق الأمر بمهارات يدوية وتقنية أو بأعمال فنية وأدبية...إلخ. وأكاد أقول بأنه لا يوجد أي شاب من دون موهبة، باعتبار أن المواهب لا تُعلم في المدارس أو ترسخ من قبل الآباء، بقدر ما تظهر بشكل طبيعي منذ بداية احتكاك الطفل بمحيطه.

سأعطيك مثالاً من مجال الإبداع الكتابي، حيث كانت الموهبة بديلاً لتعثر المسار الدراسي. لعلك تعرف الأديب السوري الشهير محمد الماغوط، الذي كان طفلا ينتمي إلى أسرة فقيرة ولم يستطع استكمال دراسته، الأمر الذي فرض عليه اقتفاء أثر والده في مجال الفلاحة، لكن هذه الخيبة لم تمنعه من الإيمان بموهبته الشعرية ونشر قصائده في كبريات المجلات العربية، حتى صار رمزاً من رموز الأدب.

أما الآن، في ظل تطور تكنولوجيا المعلومات والتواصل، أصبحت الظروف متاحة أكثر من أجل التعلم وتنمية القدرات، ولم يعد ثمة أي عائق أمام الشباب يمنعهم من تفجير طاقاتهم واستثمار مواهبهم بأبسط الطرق، ولو من خلال عرضها على شكل أشرطة مصورة في إطار ما يسمى بصناعة المحتوى، وهو المجال الذي أصبح يلجأ إليه العديد من الشباب.

لكل هذه الأسباب، أصبح من واجب الآباء والجمعيات ومؤسسات الدولة تشجيع الشباب على التعبير والمبادرة والانخراط في الأنشطة التي تناسب مواهبهم بغرض الارتقاء بها وتطويرها واستثمارها. بل يجب خلق قطاع وزاري ومؤسساتي خاص بتبني المواهب وتأطيرها.

إجمالا، يمكن القول إن أعظم مكسب حققه عصرنا الراهن يتمثل في كونه أصبح يقدر كل المواهب الفنية والرياضية والتقنية وكل الخبرات التي تفيد الإنسان، حيث أصبحت لهذه المواهب منافذ مدرة للدخل في قطاعات اجتماعية واقتصادية وترفيهية مختلفة. وهكذا غدت مواهب الشباب بمثابة كنوز ومنح وموارد أولية ينبغي أن تكتشف وتوجه وتستثمر.

* ماجستير فلسفة وتربية وطالب دكتوراه، المغرب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.