مادة الجلوتاثيون ومفعولها السحري كمضاد أكسدة للجسم والبشرة - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأحد، 8 مايو 2022

مادة الجلوتاثيون ومفعولها السحري كمضاد أكسدة للجسم والبشرة




تعد مادة الجلوتاثيون من الأحماض الأمينية المتكونة من " الجلوتامين، الجلايسين، السيستين" والتي تعتبر من أهم مضادات الأكسدة القوية للعناية بصحة الجسم والبشرة دون استثناء، وتتعدد استخدامات مادة الجلوتاثيون للتخفيف من الحالات المرضية كالربو والشيخوخة وأمراض القلب والكبد وحتى لأغراض تبييض البشرة، وسنتعرف هنا على فوائد مادة الجلوتاثيون وآثاره الجانبية.


مصادر الجلوتاثيون الطبيعية

يتم إنتاج مادة الجلوتاثيون (Glutathione) بشكل طبيعي عن طريق الكبد، أو يمكن الحصول عليها من مصادر متعددة من الخضار والفاكهة واللحوم، وتناول منتجات الألبان الخالية من الدسم، السمك، الفواكة الحمضية، السبانج، الأفوكادو، الطماطم، الهليون، الكركم، الدجاج، الأرز البني، لتحفيز إنتاج مادة الجلاتاثيون والحفاظ على صحة البشرة دون الحاجة إلى حبوب الجلاتاثيون الطبية.

من ناحية أخرى، انخفاض مستوى الجلوتاثيون في الدم، قد يتسبب في ظهور علامات الشيخوخة المبكرة على وجه الخصوص، وذلك بخلاف إصابة وظائف الجسم الحيوية بالأمراض المتنوعة.

تشارك مادة الجلوتاثيون في العديد من العمليات الحيوية في الجسم، بما في ذلك بناء الأنسجة وإصلاحها وتكوين مواد كيماوية وبروتينات ضرورية للجسم وخاصة الجهاز المناعي، وهناك العديد من الأسباب التي قد تجعل مستوى الجلوتاثيون ينخفض في الدم مثل:النظام الغذائي السيء.
العدوى.
الأمراض المزمنة.
الضغط المستمر.
التقدم بالعمر.

فوائد الجلوتاثيون للبشرة

أما عن أهم فوائدها للبشرة فهيتجدد مادة الجلاتاثيون خلايا وأنسجة البشرة.
تستخدم مادة الجلاتاثيون طبيا لتفتيح لون البشرة.
تحارب مادة الجلاتاثيون الجذور الحرة الضارة بالبشرة.
تحارب مادة الجلاتاثيون النمش، حب الشباب والبثور المتنوعى بالبشرة.
تحافظ مادة الجلاتاثيون على نضارة وصفاء البشرة.
تؤخر مادة الجلاتاثيون ظهور علامات التجاعيد المبكرة والخطوط الرفيعة بالبشرة.
طرق طبيعية لزيادة الجلوتاثيون

يمكنك الحفاظ على مستويات الجلوتاثيون بالجسم بشكل طبيعي من دون الحاجة للأدوية مثل:- تناول الأطعمة الغنية بالكبريت مثل: منتجات الألبان، والسمك، واللحم البقري.
- زيادة استهلاكفيتامين ج (C).
- إضافة الأطعمة الغنية بالسيلينيوم إلى نظامك الغذائي مثل: الدجاج، واللحم البقري، والسمك، والكبد، والأرز البني.
- تناول الأطعمة الغنية بمادة الجلوتاثيون مثل: السبانخ والأفوكادو، والبامية، والهليون.
- إضافة الكركم لنظامك الغذائي.
- الحفاظ على ساعات نوم مناسبة.
- تجنب تناول الكثير من الكحول.
- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

طرق أخذ الجلوتاثيون


تختلف طرق أخذ مادة الجلوتاثيون حسب الحاجة إليها، وهي على النحو التالي:
1. الوريد: ويستخدم بهذه الطريقة لتقليل الآثار الجانبية للعلاجات الكيميائية للسرطان وعلاج مرض باركنسون،وداء السكري، وفقر الدم عند الأشخاص الذين يغسلون الكلى، والعقم عند الرجال.

2. الفم: ويستخدم بهذه الطريقة لحالات إعتام عدسة العين وزرق العين والوقاية والحد من الشيخوخة.والعلاج أو الحد من إدمان الكحول والربو ومرض القلب ومستويات الكوليسترول العالية ومشاكل الكبد.
والإيدزومرض ألزهايمرومرض الشلل والرعاش.

3. الاستنشاق: وتستخدم هذه الطريقة من أجل حل مشاكل وعلاج لعلاج مشاكل وأمراض الرئة المختلفة.

الآثار الجانبية للجلوتاثيون


يعتبر الجلوتاثيون آمن بالنسبة لمعظم البالغين عند تناوله عن طريق الفم، أو الاستنشاق، أو الحقن في العضلات، أو الأوردة، ولكن هناك آثار جانبية محتملة وواردة يجب الاحتياط كالحامل والمرضع ومرضى الربو لذا يفضل الابتعاد عنها.

وينصح الأطباء بالحصول على مادة الجلاتاثيون من الأطعمة الصحية الغذائية للعناية بالبشرة قبل اللجوء إلى مكملاتها الغذائية عن طريق الفم أو الوريد، واستشارة الطبيب المختص أمر حتمي دون الانسياق وراء الآخرين، للحفاظ على صحة الجسم وجمال البشرة على المدى الطويل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.