بشراير آسيا: العناية بنشأة التكوين لبلوغ التمكين - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 4 مايو 2022

بشراير آسيا: العناية بنشأة التكوين لبلوغ التمكين

 

بشراير آسيا


بشراير آسيا *

(مسابقة أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم)


الأسس التربوية والتعليمية العصرية كانت تطبق بالفطرة، تعاليم دينية بحتة يأخذها الفرد العربي، فالرحمة بكل معانيها بالصغير من فترة تكوين الجنين الى بلوغ سن الخمس سنوات الأولى لأنها مرحلة حاسمة تعطي طلائع الخيارات والميولات المستقبلية للشباب.

فلا ينبثق من خلية الأسرية السليمة التكوين إلا شباب حصَلوا التوازن، وعلى كم هائل من الاستعدادات بأبعادها النفسية والدينية والأخلاقية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية ليكونوا خيراً ألف مرة من سابقيهم، يُصَدقه هذا العمل. 

الإرادة والمثابرة وحدها لا تكفي بل تتطلب وسطاً يسهم في نمو وازدهار هذا المجهود، الدفع بحصول التقدير الذاتي بغرس الثقة في نفس صغيرة عرفت الاحتواء والرعاية والأمان يمهد لصنع القيادة وانبثاق مهارات جديدة تأتي وليدة التعلم ومتابعة فيما بعد ناتجه مصداقيات أخلاقية وجوهرية: الحب، الإيثار، القناعة، الكفاءة، التعاون، يد الجماعة، التطوع، التسامح، السعي لخدمة الآخر ومنافع خيرية تعم الكل مع الاتفاق لرئاسة المناسبين الواعين بحجم التكليف قبل التشريف بشدة الحساب والعقاب لاعتلاء مناصب المسؤولية الخيرية كانت أم ذات منفعة، ويقع على عاتق الهيئات والحكومة المعنية بهم إشراكهم في مختلف القرارات؛

العديد من البرامج المسايرة الداعية لتذليل الصعوبات الاقتصادية لحل مشاكل عديدة وإن شحت الموارد وكثرت الآفات في المجتمع، لن تكون طامة كضياع الأخلاق لأنها تزهق بالروح وتعث في الأرض الفساد، وتحرمهم من أبسط حقوقهم الشرعية.

تمكين الشباب الأخلاقي والعناية بصناعة علاقات أسرية دائمة ومترابطة، فمتى عرف كل فرد دوره من ذكر وانثى ولم يتخلّ عن واجبه وبشرف ستتلاشى العديد من العراقيل المستفحلة.

لا يخفى أن عدد الإناث ضعف عدد الذكور وسوق العمل عرف طفرة اختلالية أسبابها لا يغفل عنها أحد ضروري تكريس مناصب أنثوية بحتة تحرص على ضمان فطرتهن لتستثمر في أماكنها الصحيحة، فهن مفاتيح كل ما ذكرناه وترسيخ التقافة بتشجيع المقروئية والنمط الاستهلاكي الصحيح والحداثة المحلية عوامل لاندثار التقليد والترويج الإعلامي للأصالة العربية والترابط الأسري.

لملمة شتات الأسر ضمان للنمو الجسدي والفكري، فالاستقرار يقوي صلب الشباب لضبط النفس والرأي السديد لصنع القرار الرشيد والتوجهات المفيد فهذا جوهر التمكين.

* ناشطة في مجال حماية المستهلك، بكالوريوس هندسة بيولوجية، مهتمة بالكتابة، الجزائر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.