يحيى خليفة: تمكين الشباب: التفكير الثوري الذي يغير العالم - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 7 مايو 2022

يحيى خليفة: تمكين الشباب: التفكير الثوري الذي يغير العالم

يحيى خليفة


يحيى خليفة *

(مسابقة أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم)

في سياق الأفكار الفلسفية الكبرى من دون الدخول في تفاصيل فكرة معينة، لكن في الوعي الجمعي للمجتمع يكون أغلب الناس مشغولين بالحياة اليومية، ولا يتطرقون للأفكار والأسئلة الوجودية الكبرى، لكن الفيلسوف هو الذي ينشغل بهذه الأفكار والأسئلة. يستطيع من خلاله أن يجيب عن أصل الوجود وأسبابه.. وكيف نعرف؟ وما مصدر الأخلاق.. إلخ، حسب المباحث الأساسية للفلسفة، بينما عامة الناس قد يعتبر كل هذه أمور بديهية ولا تحتاج لعناء البحث لأنها موجودة بالفطرة أو الدين، لكن هذه النظرة في الغالب تكون سطحية ولا تصمد أمام أزمة فكرية أو أخلاقية كبرى، قد يتخبط الناس بها لأنها لا تستطيع التحليل ولكن تعودت على حلول رجال الدين المعلبة/ الجاهزة، وهذا ما يواجه بعض رجال الدين المتفتحين الذين يحاولون تجديد الخطاب الديني، فإن هذه الحلول القديمة لمشكلة ما قد تكون غير مناسبة للعصر، ولا تخلق بالطبع شخصيات مختلفة أو حياة متفردة ولكن نسخاً متشابهة لا تعرف التجديد.

وإذا تأملنا الأفكار العلمية أو الأعمال الفكرية الثورية التي غيرت في مسار التاريخ، بفضل العالم الذي أتى باكتشاف علمي يدحض كلام رجال السلطة أو الدين، والمفكر أو البطل الشعبي الذي يطرح أفكار ثورية مناهضة للظلم والعنصرية وكبت الحريات، سنجد حالة المجتمع في حينها قد يكون جاهلاً وغير مدرك لأن ما هو مطروح من خلال السلطة أو رجال الدين غير واقعي أو منطقي، أو هو مدرك لهذا ولكن لا يتصور أنه يمكن أن يحدث هو هذا الفارق، وغالبا ما تهاجم الأفكار الثورية الجديدة بالسخرية، ولكن قوة صمود الفكرة ينصرها في النهاية، وعلى قدر المشكلة التي يتبناها كل شخص في حياته وقدر التجديد في إيجاد حل لها، أعتقد أن هذه تكون قيمته الحقيقية، فهناك من يهتم بحياته اليومية وكسب قوت يومه وهناك من يهتم بتطوير قدراته لكن بشكل فردي لزيادة أمواله أو سلطته دون الإنشغال بأي قضية كبرى أو مستقبلية تعود بالنفع العلمي أو الثقافي أو الفكري أو السياسي أو الاقتصادي على المجتمع، ولكن من يتبنى مشكلة فيها نفع للمجتمع في أي جوانبه فهذا هو البطل الحقيقي، وأيضاً على قدر التجديد والإختلاف في الحل يكون الاحتفاء والمكاسب المختلفة، فإن قيمة الإنسان الحقيقية هي على قدر مشكلته في الحياة وابتكاره لحل مختلف وعظيم.

* بكالوريوس حاسبات ومعلومات، كاتب مهتم بالفن والثقافة، مصر



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.