أسامة إبراهيم: الكتابة: تطوير وقيادة وتمكين - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 2 مايو 2022

أسامة إبراهيم: الكتابة: تطوير وقيادة وتمكين


أسامة إبراهيم

أسامة إبراهيم *

(مسابقة أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم)


في عالمٍ استهلاكي تحكمه التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي، يسبح الشبابُ تائهين سعياً لإيجاد مستقبلهم وتثبيت أقدامهم وإيجاد الوسائل لذلك. وفي مثل هذا الواقع التنافسي الإعلامي، قد لا يتواردُ للبعض أنَّ تعلم فن الكتابة هو وسيلة ناجعة لتطوير فكرهم وتحقيق النجاح. لكن، أليس ما نراهُ ونسمعهُ بغالبه مبنيٌّ بالأساس على منهج مكتوب بأسمى أشكال المنطق؟ يمكننا، انطلاقاً من هذه المقاربة، مناقشة الكتابة كوسيلة للريادة وكخير أداة لدخول سوق العمل.

الكتابة هي ترابط منطقي بين الكلمات والجمل يهدف لإقناع الجمهور، وهذا يجعلها أداة ناجعة لتطوير التفكير وبناء الشخصية. وما نقصده هنا هو الكتابة السلسلة والشيقة والمترابطة، إذ يتطلب إمتاع القارئ اختيار دقيق لتراكيب مميزة وجمل رشيقة متينة السبك، وهذا تمرين شامل للعقل. وتذكر كريستينا سيغارا في مقالة لها أن الكتابة تتطلب تضافر جهود أجزاء عديدة من الدماغ مما يساهم في نموه وتطور مقدراته. وبذلك، تصبح ممارسة الكتابة أداة للارتقاء وبناء الشخصية فتطور الذهن هو أحد أهم الخطوات لبناء شخصية ناجحة.

ونكتشف مما سبق كون الكتابة من أرقى أشكال المنطق، وهي بذلك سبيلٌ مبتكرٌ للتأثير في الآخرين وقيادتهم. ويقول ديفيد ماكلو في هذا الصدد إن "الكتابة هي التفكير، فالكتابة المتقنة هي التفكير الواضح".. ويأتي منطق الكتابة من كونها تنظيماً للكلمات والأفكار وفق أساليب تستهدف بغالبيتها تغيير منظور الجمهور والتأثير على مشاعرهم عبر تقديم حقائق ووقائع صادمة أو الانتقال بهم تدريجياً إلى أعلى درجات التأثر. ومن يستطيع التأثير على أفكار الآخرين ومشاعرهم يمكنه تغيير قرارتهم، والقيادة هي فن التحكم بالقرارات وفق مصالح المتكلم.

وفقاً لهذه الرؤية، يمكننا القول إن الكتابة هي الأساس المتين للانخراط في العديد من المجالات المثمرة. المترجم الجيّد هو كاتب جيّد، والأفلام والمسلسلات المشوّقة هي، إلى حد كبير، نتاج كتابة متينة وممتعة. كما تعتمدُ السياسة والإعلام على خطابٍ مدروس مؤثر – وهي جميعاً تُبنى على فن الكتابة.

باختصار، الكتابة هي منطقٌ رفيع عابرٌ للعديد من المجالات، هي منطقُ التأثير، إذ ليس مهم ما تقوله بقدر كيفية قوله.

* طالب ماجستير في الأدب الإنكليزي، مترجم ومهتم بالكتابة، سوريا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.