نوف السنانية: الشباب العربي بين عقلية التمكين وعدالة الفرص - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 3 مايو 2022

نوف السنانية: الشباب العربي بين عقلية التمكين وعدالة الفرص


نوف السنانية 


نوف السنانية *

(مسابقة أساليب تمكين الشباب العربي في بلدانهم)

لا يختلف اثنان في أن الشباب هم جوهر التغيير ووقود التجديد، فهم يمثلون فرصة لإحداث التغيير المنشود إذا ما تم الاستثمار الحقيقي في العائد الديموغرافي للشباب العربي. نتحدث هُنا عن "تمكين الشباب العربي" للبحث عن أساليب مبتكرة من المتأمل أن تقلل من حدة التحديات التي يتشارك آثارها الجميع.

نظام تعليمي مُبتكر

تصحيح المسار المعرفي للشباب الذي يبدأ من رياض الأطفال إلى التعليم المدرسي، وتليها مرحلة التعليم العالي وصولاً إلى سوق العمل الذي لابد أن يلائم المهارات والمعارف التي اكتسبها، ومتى ما كانت المعرفة عميقة ومتخصصة فإننا نضمن بناء فكر شبابي واعٍ قادر على الإبداع والابتكار. نأمل من الدول إيجاد نظام تعليمي يتصف ببيئة جاذبة ومحفزة يلامس طاقات الشباب وإمكاناتهم العقلية بعيداً عن نظام التعليم المبني على التلقين. نجد أن الموازنة في المسار التعليمي للشباب بين المعرفة الأساسية والمهارات التي يحتاجها الشباب وربطها بالتوجهات والميول لديهم ستخلق مخرجات شبابية على قدر كافٍ من المسؤولية والإبداع والجاهزية في مواجهة التحديات التي من المتوقع أن تواجههم في ما يتعلق بسوق العمل وغيره.

التمكين المبني على العدالة

وبعد تلك المرحلة من تصحيح المسار المعرفي تأتي ثقافة التمكين التي تتطلب استبدال الواقع الحالي بواقع جديد مبني على العدل والمساواة في الفرص بين الوظائف الإشرافية والخدمية والفنية، وتصحيح الصورة النمطية السائدة للعمل المهاري في بعض المجتمعات التي قللت من مكانة الوظائف المعتمدة على المهارة، حيث يقضي بعض الشباب سنين طوالاً ينتظر أحدهم فيها وظيفة مكتبية يكسب من خلالها مكانة اجتماعية وعملاً روتينياً بجهد قليل.

لذا أصبح من المهم أن نعلم شبابنا كيف يحولون الهوايات إلى مهارة مع فتح باب التمكين على مصراعيه من خلال توسيع نطاق الفرص الملائمة وتوفير الدعم المستدام لهم.

أصبحت المهارة مؤشراً جوهرياً في استدامة القوة الاقتصادية للدول المتقدمة. من الممكن استخدام نموذج المحاكاة لنقل التجارب الناجحة.

إن تمكين الشباب يتطلب تغييراً جذرياً في منظومة التعليم ومن ثم يتبعها تلقائياً تغيير في السلوك، فيبقى الحل الحاسم أمامنا هو الجمع بين المعرفة والمهارة التي تلامس واقع الشباب.

* بكالوريوس في الاتصال الجماهيري، علاقات عامة، سلطنة عمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.