خالد دومة: صياغة جديدة لجيل يؤمن بالإنسان لا بلونه وشكله ودينه - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 30 يونيو 2022

خالد دومة: صياغة جديدة لجيل يؤمن بالإنسان لا بلونه وشكله ودينه


خالد دومة


خالد دومة *

(مسابقة آثار تعزيز السلام على جيل الشباب)


إن الإنسانية متعطشة للسلام، متعطشة للعقيدة التي ترسخ طمأنينته، وتعيد إليها النظام، متعطشة إلى حضارة جديدة يكون أساسها الأول هو حرية الإنسان وكرامته مهما اختلف لونه وفكره وعقيدته.

ليس أضر على العقل البشري من وضعه في قالب واحد لا يتعداه ولا يعرف سواه، الضرر البالغ الذي يصيب الإنسان أن نجعل بينه وبين عقله سدوداً تقيده وتحجب عنه النور ليعيش في ظلام دامس يتخبط فيه، ليس أضر على الإنسان من نفسه، وهو يغرس بذور الحقد والعصبية وكراهية الآخر.

لابد أن نُعلم الأجيال الجديدة أن يبحثوا عن الحياة لا عن الموت، أن يبحثوا عن الرحمة وينبذوا القسوة، يجب ان نغرس في نفوسهم قيما إنسانية جديدة، وليس ذلك إلا بعقول مستنيرة فهي أفضل ما يعوّل عليه في مسيرة حضارته الإنسانية المقبلة التي تُذَوّب الفوارق بين البشر والتي ليس لأحد يد فيها، إن الذي يصنع مجد الإنسان هو روحه، والتي يجب أن يكون لها الكلمة الأولى والتأثير العميق، لابد من صياغة جديدة لجيل جديد يؤمن بالإنسان، لا بلونه وشكله ودينه.

إن الحرب أكبر إهانة للإنسان ولقلبه وضميره، فالحرب تنهش الإنسان، لها وجه بشع قبيح ينقضّ فلا يفرق بين قوي وضعيف، طيب أو شرير، الكل يجني ويلاتها والتي تقع فوق رأس الجميع، فليس أشد وبالاً على الإنسان منها، فلا منتصر في الحرب، الكل خاسر ضائع.

لابد للإنسان أن يكون محور الحياة التي تليق به وبوجوده وكينونته، وبأحلامه وآماله، وأن يسعى دائما وأبدا لرفعته ومجده، بلا عصبية ولا عنصرية مقيتة، تهوي به إلى أعماق سحيقة.

لابد أن نرسخ في عقولهم وقلوبهم كل معاني الحب والجمال والجلال، أن ينظروا إلى الجوهر إلى أعماق الإنسان، لابد للجيل الجديد ان يكون له نظر ثاقب وقلب يقظ، وضمير حي، يعرف أن لكل إنسان على وجه الأرض حق في الحياة والكرامة الإنسانية.

* مدرس لغة عربية، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.