مصطفى البطل: تواصل بشري بنّاء مُسالم لاستمرار جنسنا البشري - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 30 يونيو 2022

مصطفى البطل: تواصل بشري بنّاء مُسالم لاستمرار جنسنا البشري

مصطفى البطل 


مصطفى البطل *

(مسابقة آثار تعزيز السلام على جيل الشباب)

(من حساب على منصة التواصل الاجتماعي، ينشر أخباراً عن حسابات أخرى على نفس موقع التواصل الاجتماعي سالف الذكر، يُدعى "الحمامة").

هلَا تصمت أفواه الحاقدين قليلاً؟

قرون مضت بين آهات وويلات تشكلت أفاعيها المسمومة بنفثاتِ مُعكِري صفو السلام، ولكن اليوم ليس كأي يوم، فبعد مبادرة أطلقتها شخصية تشير الى نفسها باسم "الحمامة"، والتي كانت عبارة عن برنامج مجاني قام بتطويره من يُسمى "المرآة".

فكرته وببساطة هي أن تتواصل لمدة لا تزيد عن 30 دقيقة مع شخصية عشوائية من اختيار الحاسوب مع مشترك آخر حول العالم، وتقضيان تجربة مختلفة محاولين التواصل في ما بينكم بلغة أو بإيماء أو إشارة.

بينما تخوض متعة التواصل الإنساني متجاهلاً تلابيب الانعزال، تشارك ثقافتك وتتشارك مثيلتها من أقرانك.

ذلك هو معنى الإنسانية، تواصل بشري بنّاء مُسالم هو الركن الركين لاستمرار جنسنا البشري، أن تتخلى البشرية عن الاحقاد والنزعات العرقية والطائفية التي عفا عنها الزمن.. ولهذا ستبقى الحمامة بيننا.. لتذكرنا دوماً بمعنى السلام.. بمعنى أن نكون إنسانية مسالمة.

"من صفحة أخبار أخرى على موقع التواصل نفسه"

كان هذا هو المشروع السابع والخمسون الذي تم في السنة الثانية وبجهود ذاتية من منظمة خيرية أنشئت بجهود ذاتية، بدأت بمنشور على شبكات التواصل واستشرى نجاحه ليتمثل بمنظمة الحمامة الشبابية والتي تشكلت باعتراف حكومات ثلاثين دولة حول العالم حتى الآن، وتستمر الفكرة في الانتشار بعدما تلاشت عقبات، وأعطي المقود لشبابنا ليتمكنوا بجذوة نشاطهم من تعديل مسار قطار الخير والرخاء، وسيبقى شعار المنظمة دائماً كما حفظتموه أيها المتابعون عن ظهر قلب.. "أن نكون.. إنسانية".

* طالب سنة أخيرة تخصص صيدلة، ومهتم بالكتابة، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.