عفاف لمين: دعم الشباب من خلال إشراكهم في إرساء السلام - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

7/01/2022

عفاف لمين: دعم الشباب من خلال إشراكهم في إرساء السلام


عفاف لمين 


عفاف لمين *

(مسابقة آثار تعزيز السلام على جيل الشباب)

يعيش شباب اليوم في بيئة مليئة بالعنف والنزاعات، تحكمها ثقافة السلاح، في ظل تدني القيم وغياب المبادئ، خاصة في الدول النامية بما فيها منطقتنا العربية، ما يحتم على الحكومات إيجاد حلول لخلق ثقافة السلام وحماية الشباب، في أوضاع النزاعات المسلحة وظروف ما بعد النزاع، مع إيلاء الأهمية اللازمة للسلام الإيجابي، إذ لا يمكن النظر إلى الشباب كعامل نشط في بناء السلام من دون النظر في التحديات التي يواجهونها.

حيث تعد مشاركة الشباب في جهود بناء السلام ضرورة ملحة، وآلية فعالة لتمكينهم، ويكون ذلك من خلال:

1- ضمان التعليم الشامل والنوعي للجميع، مع تشجيع البرامج الهادفة إلى تعليم حفظ السلام وادخالها في مختلف مستويات التعليم، وإطلاع الشباب على الاختلافات الثقافية والدينية في بلدانهم، وتعليمهم على احترامها.

2- توفير بيئة أكثر ملائمة لإدماج الشباب في المجتمع لمنع تجنيدهم في الجماعات العنيفة، حيث يمكن تعبئتهم بسهولة للقيام بالأعمال التخريبية، التي تؤدي إلى الصراع والعنف كرد فعل على الإقصاء، والتحديات الاجتماعية الراسخة. مع القضاء على جميع أنواع التمييز ضد المرأة، وحمايتها من الإيذاء البدني والاستغلال الجنسي، والاهتمام بالجمعيات النسائية، التي تدعم الشابات واليافعات.

3- بناء اقتصاديات ديناميكية ومستدامة مبنية على العدالة في الفرص، تتمحور حول الشعب ودعم تشغيل الشباب وتمكين المراة اقتصادياً.

4- تعزيز قدرات منظمات المجتمع المدني الشبابية، بإنشاء منبر مشترك للشباب، يعمل على تعزيز قدراتهم على قيادة جهود السلام بشكل تعاوني، واستخدام مهاراتهم لمواجهة التحديات، وتنمية المجالات المؤثرة مباشرة على حياتهم.

5- السماح للشباب بالمشاركة في الحكومات ومؤسسات الدولة المختلفة فعليا ًوليس صورياً، والاستفادة من أفكارهم المتجددة، وتحسين مشاركتهم في صنع القرار وحل القضايا الوطنية والإقليمية والدولية الكبرى، مع الاعتراف بدورهم الإيجابي.

لطالما كان الشباب طليعة التغيير الاجتماعي، فهم أكثر اندفاعاً وسعياً إلى تجربة استراتيجيات وتحديات جديدة، ما يستوجب دعم الحوار بين الأجيال، واحتواء طاقتهم النابضة الإيجابية، وتوجيهها بحكمة الكبار كقوة دافعة نحو التقدم، وداعمة لاستدامة جهود إرساء السلام، حفاظاً على وحدة الأوطان وازدهارها.

* ماجستير تخصص مالية ومحاسبة، الجزائر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق