"مشروع أحمد" يلبي النداءات ويتبنى دراسة "ديالا غريب" في سوريا - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأحد، 10 يوليو 2022

"مشروع أحمد" يلبي النداءات ويتبنى دراسة "ديالا غريب" في سوريا

الطالبة ديالا غريب

عبير الصغير (دبي)

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بقصة الطالبة السورية من مدينة حمص "ديالا غريب" وتصدر اسمها تريند السوريين، وذلك لتحصيلها في نتائج الثانوية العامة، التي صدرت مؤخراً، مجموع قدره 239،1 من 240، أي لم ينقصها إلا أجزاء من العلامة الكاملة للمجموع التام.

لم تكن ديالا غريب هي الطالبة الوحيدة في سورية التي تحصل على هذا المجموع، ولكن ديالا دون غيرها، عانت ظروفاً صعبة بسبب الوضع المادي المتردي الذي تعيشه مع والدتها وأختيها وتنقلهن بين ثلاث بيوت للإيجار بحثاً عن البيت الأرخص، لما تكابده الأم في عملها في سبيل توفير لقمة العيش.

تعد ديالا مثالاً يحتذى به لتفوقها في ظل الظروف المؤلمة التي مرت بها مع عائلتها، فقد كانت والدتها تعمل باليومية لدفع الإيجار، وتذهب للمكتبات باحثة عن أوراق غير لازمة، لتستخدمها ابنتها كمسودات للتدريب والكتابة، فضلاً عن برد الشتاء الذي كاد يجمد أصابعها شتاء، لصعوبة توفير المازوت "الديزل" وغلاء سعره.

معاناة ديالا لم تذهب سدى، واجتهادها واصرارها على التفوق أوصلها للحلم الذي طالما حلمت به، بيد أن الحال السيء قد يمنعها من دراسة الفرع الذي تحلم به، ولذلك أثار ذلك التعاطف من قبل جميع السوريين لمد يد العون لديالا والوقوف إلى جانبها لمتابعة دراستها، ومطالبة أهل الخير لمساندتها.

الدكتور أحمد محمد مؤسس منظمة "أطباء من أجل الجميع"


منحة "مشروع أحمد" لديالا

وفي ظل كل هذا التفاعل وانتشار هاشتاغ ديالا غريب على الفيسبوك كالنار في الهشيم أمس، قدم "مشروع أحمد"، وهو منظمة غير حكومية نشأت في 16 يوليو/تموز 2021، منحة كاملة ليكفلها دراسياً حتى التخرج من الجامعة، ونشر ذلك على صفحته بعد أن تواصل مع أسرة ديالا وقال في بوست: " بفضل الله... تم التواصل مع أهل الطالبة الرائعة و بفضل الله أكرمونا بقبولن ، لكفــالة ديــالا دراسيــاً حتى التخرج من الجامعة بإذن الله"، وأضاف في بوست لاحق: " نحن لم نساعد الطالبة ديالا .. نحن قد رددنا الدين الذي حملتنا إياه ! فما هو هذا الدين ؟!

بيّن الدكتور أحمد أن ديالا اليوم هي رمز من رموز القوة، وعنوان مشرق في سماء بلاده وأنها كسرت شمّاعة المستحيل التي تتحطم عليها الكثير من الأمنيات، ويعتبرها مشروع طبيب ناجح متميز ويفخر بأن تكون في صفوف أطباء المنظمة مستقبلاً وسيجهزها لذلك، وذكر في نفس البوست أن الأمر يتجاوز كونه موضوع مادي صرف، وأنه قضية إنسان وأن المنظمة واثقة من أن ديالا ستنتظر مستقبلاً الفرصة المناسبة لمد يد العون لغيرها.

ما هو "مشروع أحمد"


بدأت فكرة "مشروع أحمد" الإنساني من طبيب شاب يدعى أحمد محمد، تخصص أنف وأذن وحنجرة، مؤسس منظمة "أطباء من أجل الجميع"، وهي منظمة عربية سورية مرخصة من وزارة الشؤون ووزارة الصحة، وانضم له لاحقاً مجموعة من الأطباء، قرروا تقديم عمل استثنائي ضمن الظروف الصعبة التي يمر بها وضع بلدهم المتأزم "سوريا" ورغبوا في ترك بصمة وتغيير إيجابي للبلد وذلك بمد يد العون لكل مريض لا يمتلك القدرة على العلاج ومعالجته إما بالمجان "في بعض الحالات" أو بأقل التكاليف الممكنة لحسم يصل من 30% إلى 60%، بحسب بوست مثبت في صفحة مشروع أحمد.

يقدم مشروع أحمد خدمات طبية كاملة قلبية وأسنان وعينية وعظمية ونسائية وعصبية وهضمية وأورام وأطراف صناعية وجراحة بولية والجراحة العامة كاملة وأطفال الأنابيب وحتى الجراحة التجميلية.

طموح هؤلاء الأطباء كبير في تحقيق الفائدة لسوريا وما يدفعهم هو الواجب، ويحلمون بوصول منظمتهم السورية لكل دول العالم ولنشر الصحة والعلم والفكر بشكل صحيح، حتى لا يبقى مريض بدون مساعدة ومتألم بدون عون، ويسعون بكل جهدهم للتوسع وتقديم الفائدة لكل مريض ومحتاج.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.