لبنى إمام: الشباب على أرضية الاستقرار - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

7/27/2022

لبنى إمام: الشباب على أرضية الاستقرار

لبنى إمام 

لبنى إمام *

(مسابقة نتائج استقرار المجتمعات على طموحات الشباب)


ترتكز خطط أيّ مجتمع مُكوّن من أفرادٍ.. هيئاتٍ ومؤسّساتٍ حكومية، على جيلِ الشباب، كونه المكوّن الرئيس لإحداث أيّ تغيير إيجابي في ثناياه، ولأنّ الاستقرار قد يتبعه تحوّلٌ جذري لمستقبل الشباب، فهو من أهم الرّكائز التي تنشدها المجتمعات لتحقيق ذلك.

البلدان التي تعاني من حالةِ عدم الاستقرار أو القلاقل التي زعزعت كيانات مجتمعاتها، كانت الخاسر الأكبر لشريحةٍ كبيرة من جيلِ الشّباب الذي اختار أنْ يستقرَّ في بلدانٍ أكثر استقرارا تمنحه القدرة لإثبات ذاته من خلال العمل أو حتّى الدراسة. ولا يمكننا أن ننكرَ أنّ الحروب والصراعات السياسية، أفرزت جيلاً كاملاً، متهالك الطّموح والأحلام، حتّى بتنا نرى اليأس والإحباط في وجوهٍ شابة، كانت أحوج أن تكون في موقعٍ آخر، ترسم لمستقبلٍ بارعٍ ، مبهرٍ مليء بالمواهب والقدرات الخلّاقة. 

إنّ رحلة البحث عن استقرارٍ دائمٍ، حياةٍ كاملةٍ تعطيهم ما يطمحون إليه، هي من أهم أسباب عدم بقاءِ الشّباب في بلدانهم ومجتمعاتهم، نسيجٌ بلا استقرار سيفضي إلى ما نراه اليوم من هجرةٍ أو ضياعٍ لشريحةٍ واسعةٍ من الشّباب لم تجدْ مبتغاها حيثُ تعيش.

الاستقرار يتلخّصُ في كلمتين، النمو والحضارة، وهو ما يُمثّل الشّباب عندما ينشدون المستقبل ويرسمون معالمه بما يكسبونه من علمٍ وثقافةٍ في ظلّ مجتمعاتٍ مستقرّةٍ تُعطي الأمن وتخلقُ بيئةً تُساعدُ على الإبداع والسمو فكراً وعلماً.

الخلاصة، لا تقدّم ولا تحضّر لأيّ مجتمع من دون عنصر الشباب، وبالمقابل لا قدرة للشباب على إحداث كلّ هذا التطور إذا انعدم الاستقرار الذي يضع لبنةً أساسيّةً لبدء أيّ تغييرٍ بسواعد الشباب وروحهم التي تستطيع أنْ تُغيّرَ معا وجهَ العالم والتاريخ.

* بكالوريوس لغة إنكليزية، مهتمة بالكتابة، سوريا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق