يحيى عباس... موهبة فريدة تتحدى الإعاقة وتبدع بالصوت - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

7/14/2022

يحيى عباس... موهبة فريدة تتحدى الإعاقة وتبدع بالصوت


يحيى محمد عباس

مصر: أنس ناجي 

ما أكثر إبداعات الشباب العربي، فعلى الرغم من الصعاب والعقبات مازال وطننا العربي يفرز المواهب بمختلف المجالات، ومن منطلق دورنا في "باث أرابيا" بإبراز مواهب وإنجازات الشباب العربي، نسلط الضوء على موهبة مصرية فريدة.. تحدت الإعاقة بالإبداع .. "يحيى محمد عباس".. شاب مصري من ذوي الإعاقة البصرية.. يبدع في فن الخطابة، ويعمل على صقل موهبته، ويحلم بالعمل بالإذاعة المصرية.

وفي حوار خاص لـ "باث أرابيا" مع يحيى محمد عباس  - 22 عاماً - طالب بجامعة الأزهر الشريف قال: الخطابة بالنسبة لي كما يقولون هي فن إحياء اللغة، وقد اكتشفت موهبتي مبكراً، ومنذ الصغر كنت أخطب بالناس بالمسجد وألقي عليهم خطباً، ويدعمني أبي ويشجعني من أجل صقل موهبتي بالتعلم والممارسة.


يحيى محمد عباس في مهرجان الإبداع


وأضاف عباس: في بداية الأمر واجهت كثيراً من الشكوك والتخوف من قبل من حولي، لم يكن أحد يؤمن بي سوى والدي الذي استمر داعماً لي، وأعتقد أن هذا التخوف كان بسبب الثقافة العامة، ولكن مع الممارسة والإنجاز آمن الناس بموهبتي، والآن يطلب مني الكثير من الأصدقاء والمعارف عمل الإعلانات بصوتي إضافة لعمل التهنئة عند المناسبات.

وقال يحيى: عملت على الإلمام بألوان التعليق الصوتي، فبدأت بمحاكاة الإعلانات والاستماع لبرامج الإذاعة المصرية بالإضافة لإلقاء الشعر من دون تسجيل، والآن أعمل على تقديم بعض التسجيلات بصوتي.. تسجيلات إعلانات ومقالات نثرية وقصائد شعرية وحكم أنشرها على حسابي الخاص على فيسبوك.

وتابع: بجانب تعلم التعليق الصوتي أحاول محاكاة الأداء الإذاعي، بالإضافة لتعلم الأداء الإخبارى وتقديم النشرات الإخبارية والبث الحي، ومستمر في دراسة علوم الصوت والأداء عبر الالتحاق بالدورات والمحاضرات لاكتساب المهارات وتعلم المزيد.

يحيى محمد خلال مشاركته بمهرجان الإبداع


وأضاف: شاركت بمسابقة "مهرجان إبداع" التي تقيمها وزارة الشباب والرياضة في مصر وحصلت على المركز الأول في الجامعة بمجال التقرير التلفزيوني، واختارتني لجنة التحكيم ضمن القائمة القصيرة بها، وهذا الأمر تطلب بذل الكثير من الجهد لإخراج تقرير تلفزيوني متكامل، ولقد سعدت بإشادة لجنة التحكيم وقتها، وكانت تضم نخبة كبيرة من الإعلاميين المصريين.

وأكمل يحيى: "لا أحبذ الصوت العالى أثناء الخطاب، كثيراً من الخطباء حالياً يخطئون في هذا الأمر، أعتقد أن طبقة القرار ذات الصوت الهادئ المعتدل هي الطريقة الأفضل والأحسن بالنسبة للمستمعين".

واختتم حديثه قائلاً: طموحي الشخصي هو الالتحاق بالإذاعة المصرية، وفي انتظار الفرصة لتحقيق ذلك بإذن الله رب العالمين.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق