زهرة أحناش: أنتمي إلى مجتمع لا يهتم بالفن والثقافة - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

7/29/2022

زهرة أحناش: أنتمي إلى مجتمع لا يهتم بالفن والثقافة

من أعمال الفنانة زهرة أحناش

المغرب: هشام أزكيض

في الطريق إلى شفشاون، حيث تبدو بين الصخور العالية، وكأنها تلتجئ لتحتمي بها.. فأينما مررت بزقاق من زقاقاتها ترى رؤوس الجبال، وكأنها تلاحظ خطواتك وتراقبها. أما أبنيتها المنحنية، فتغطي سطوحها قرميدات حمراء ذات الطراز الأندلسي.

في هذه المدينة، مدينة الأحواض، التي تسحر بمياهها الغزيرة، وبنباتاتها الطرية، وبساتينها وأزهارها الزكية، وهدوئها، وسكونها وأزقتها الزرقاء زرقة السماء

نقترب من دوار أغبالو أونان، باب برد، ونلتقي بامرأة قروية، من مواليد 26 مارس 1988 بمدينة شفشاون.

تمسك بالفرشاة، وترسم الجمال، والمعاناة، ودرب الشمس، وفضاء البادية بماء الزيتون لتكون في ضيافة "باث ارابيا". إنها الرسامة المغربية زهرة أحناش.. وكان لنا معها هذا الحوار:

المرأة في لوحات زهرة أحناش

ما مفهوم الفن من منظورك؟
- الفن من منظوري الخاص، هو الملجأ الآمن الذي يخول لي التعبير عما بداخلي.

* ما أهم العناصر التي يجب أن يرتكز عليها الفنان في لوحاته؟
- أهم العناصر التي يجب أن يرتكز عليها الفنان في لوحاته الفنية هي أن تكون لوحاته راقية ومعبرة عن واقعه المعاش أو عن ثقافة مجتمعه.

* حدثينا عن علاقتك مع الزيتون والثقافة البدوية؟
- علاقتي مع شجرة الزيتون هي علاقة عميقة ووطيدة، فأنا دائماً أبحث وأتعمق وأحاول أن أستخرج ألواناً عدة، ودرجات عدة من نوع واحد من حبات الزيتون.

* بدايتك كانت بالقلم الأزرق الجاف، وبعد ذلك بعصير حبات الزيتون، ما قصتك مع الزيتون، وهل لوفرة أشجارها في موطنك، سبب في توجهك الفني؟
- بدايتي كانت بالألوان المائية والقلم الجاف؛ نظراً لأنني أقطن في العالم القروي، حيث لا يوجد إمكانية للحصول على أدوات الرسم. الشيء الذي جعلني أبحث عن ألوان طبيعية غير مكلفة كي أشتغل بها في كل رسوماتي. وبما أن منطقتي "إقليم الشفشاون" معروفة بأشجار الزيتون الوافرة، فقد أخذت حبات الزيتون في شتى أشكالها وألوانها، فأعصرها وأستخرج منها العديد من الألوان، لتعطي رونقاً للرسم.

*  نلاحظ اهتماماً لافتاً في جل رسوماتك، بالبيئة والمرأة البدوية.. ما سبب اهتمامك بهذين الموضوعين المترابطين أصلاً؟
- هذا صحيح، ففي جل رسوماتي دائماً ما أسلط الضوء على معاناة المرأة التي تلاحقها في العالم القروي، كحرمانها من الدراسة وقيامها بدور الأم والأب في آن واحد. ولا ننسى الأعمال الشاقة التي تحملها فوق طاقتها.. علاوة على ذلك أركز أيضاً على التقاليد التي تتمير بها القرية، كالاجتماع على براد الشاي أو في الأماكن الفلاحية.. وهذه كلها أمور تسير نحو الاندثار وأصبحت في خبر كان.
من أعمال أحناش

يوجد رابط قوي ببن اللوحات الطبيعية عندك وبين زهرة والزيتون، ما سر هذا الرابط؟
- حالياً في جميع لوحاتي كل تفكيري موجه نحو الاهتمام بالمرأة القروية كما ذكرت سابقاً، وأحاول أن أسلط الضوء على واقعها، ومعاناتها، والتهميش الذي تتعرض له في الزمكان، يعني كل لوحاتي مستوحاة من الواقع لا من خيالي.

* ولأن الرسم نافذة للعديد من الأفكار التي يحتاج المجتمع للحديث عنها.. ما الصيغة التي ترسمها زهرة داخل اللوحات؟ وكم يستغرق الوقت لإنهاء لوحة كاملة المعايير، والتي قد رسمت بخيالك قبل الورق؟
- بخصوص اللوحات كل لوحة تكلفني وقتاً على حسب العمل.. هل هو طويل أو قصير، المدة الزمنية تتراوح ما بين 10 ساعات و 200 ساعة متفرقة من العمل.. وذلك راجع إلى حجم اللوحة، وما تحتويه من تفاصيل.. وكذا ارتباطي الأسري.

* ما هي الصعوبات التي تواجهك في هذا المجال؟
- صراحة هناك عدة صعوبات وعراقيل وخاصة عندما تنتمي إلى مجتمع أو وسط بيئي لا يهتم بالفن والثقافة، ولا يوجد بين الفن والناس اللذين يحيطون بي سوى بعد كبير، دائماً ما أتعرض لهجومات وسخرية من غالبيتهم، إضافة إلى عدم توفري على أدوات الرسم لأن الظروف المادية لا تساعدني، وإن أردت أن أسافر إلى مدن مغربية، كي أعرض أعمالي في معارض.. دائماً ما أجد الظروف تقف حجرة عثرة أمامي.

لوحة لأحناش

* كيف تنظرين للتطور الرهيب في وسائل الاتصال الحديثة، وتأثيره عن الفن التشكيلي؟
- هناك تطور حداثي بامتياز، لكن أي فنان يستطيع أن يواصل فنه التقليدي أو العصري إلى العالم عن طريق الإعلام والمواقع المتاحة من وسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي.

* هل عندك نصيحة للفنانين الشباب المحبين للفن، والذين ما زالوا في بداية طريقهم؟
أنصح جميع الفنانين التشكيليين الشباب، أن يستمروا في إظهار إبداعاتهم وإنجازاتهم مهما بدت للغير أنها لا شيء. فأنا إن واجهتني صعوبات فسلاحي هو: "التعب يزول لكن الإنجاز يبقى''.

* ما الذي شعرت به في داخلك عندما تسمعين أن لوحاتك الفنية أتت ثمارها في نفس الجمهور؟
- شعور من يمتليء بالفرح والسرور والفخر، لأنني حققت حلماً كان يراودني منذ طفولتي.. شعور لا يمكن وصفه.


* بماذا تنصحين المرأة البدوية؟
- بداية أقدم تحية خاصة لكل امرأة مكافحة مخلصة وخاصة القروية الجبلية. فنصيحتي هي أن تمتلك حس الشجاعة ولا تخاف من أقوال المجتمع، لأن الإنسان بطبعه يهدم أكثر مما يبني. وكذلك أن تهتم بنفسها قبل أن يهتم بها أحد.. وأي فتاة شابة تمتلك أي موهبة عليها أن تواجه مصيرها، وأن تستعرض موهبتها، لا أن تظل مكتوفة الأيادي خوفاً من انتقادات المجتمع.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق