سوريون وأتراك يتضامنون مع اللاجئ السوري أحمد كنجو لتعرضه للعنصرية - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 23 يوليو 2022

سوريون وأتراك يتضامنون مع اللاجئ السوري أحمد كنجو لتعرضه للعنصرية

أحمد كنجو خلال المقابلة

دبي: عبير الصغير

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بسبب مقطع فيديو لشاب سوري لاجئ مقيم في تركيا، تعرض لهجوم لفظي شرس من قبل بعض الأتراك وصفها البعض بالعنصرية، مما أدى لحملة تضامن مع الشاب من قبل رواد مواقع التواصل من كلا البلدين "سوريا وتركيا" تحت هاشتاجات عدة مثل: #أنا_إنسان وباللغة التركية #BenBirİnsanım و #أحمد_كنجو.

وفي التفاصيل، يظهر مقطع الفيديو الشاب أحمد كنجو (17 عاماً) وهو يشارك في مقابلة أجرتها قناة تركية مع مواطنين أتراك في إسطنبول، حاول فيها الرد على ما قالوه عن اللاجئين السوريين في بلدهم، لأنهم حاولوا إلقاء اللوم على السوريين وما تسببوا به في بلدهم من سوء الوضع الاقتصادي ومشاكل كثيرة حلت بتركيا أرجعوها للجوء السوريين إليها.

وصحح السوري أحمد كنجو ما يتحدث به الأتراك من معلومات غير سليمة عن اللاجئين السوريين، وأوضح أنه ترك المدرسة نتيجة ما شاهده وواجهه من تصرفات عنصرية بلغت حدّ وصفه بـ"المتسول" بالرغم من تفوقه ونيله الدرجة الأولى في صفه، وأنه يعمل ويدرس في نفس الوقت ليصرف على نفسه، واكتفى أخيراً بقوله: "أنا إنسان"، وهذا ما جعل السوريين والأتراك يتعاطفون معه ونبذ العنصرية التي نالت منه.

فهذه عايشة صبري @AishaSapri تغرد عبر تويتر مشاركة فيديو أحمد وكيف تحدث بكل شجاعة ووضح بعض المفاهيم الخاطئة عن السوريين.


وتفاعل الكاتب الصحفي والمحلل السياسي التركي@Mehmetcanbekli1 مع قصة كنجو وغرد قائلاً: رجل أعمال تركي يتكفل بتعليمه،الصحافه التركية تكتب عنه صحفيين يطلبون لقاءه رؤساء بلديه يطلبون منه زيارتهم،الاف التغريدات التركيه دعما له كل ما فعله "احمد كنجو" هو انه شرح قضيته ودافع عن نفسه بالمنطق فاخرس العنصريين "عندما تواجه الاستفزازات بالاستفزاز،فانت تقوي حجة العنصريين".



كما نجد رجل الأعمال التركي "صابر توكتاش" قد تكفل بجميع نفقات تعليم السوري "أحمد كنجو" وذكر أنه طالب مجد وذو أخلاق عالية وأنه فخور جداً بمعرفته، وأنه قرأ القرآن معه في شهر رمضان الفضيل.

الشاب أحمد كنجو مع رجل الأعمال التركي "صابر توكتاش"


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.