محمد لاشين: التعرف على الداء للوقوف على الدواء - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

7/31/2022

محمد لاشين: التعرف على الداء للوقوف على الدواء

محمد لاشين 

محمد لاشين *

(مسابقة نتائج استقرار المجتمعات على طموحات الشباب)


كثيرا ما تأخذنا عناوين الموضوعات إلى تصفحها وكذلك كثيراً ما تأخذنا إلى الزهد فيها ولكن أحياناً هناك ما يأخذنا إلى التبحر فيما نحن فيه سواء من واقع نعيشه أو حلم نتمناه وهذا ما حدث بالفعل لذلك العنوان، عنوان أساسه المجتمع والشباب ومن منا لا يتفق في أهمية كل منهم للآخر.

وهنا نندفع لأن نسأل السؤال ما معنى أن نصف المجتمع بأنه مستقر؟

إن الاستقرار بالنسبة لجيل كجيلي أصبح على باب الجامعة هو أن نضمن المستقبل الجيد السهل والمباشر، أن نحلم لنجد أن أحلامنا سريعة التحقق ممكنة الحدوث، لذلك كان لابد أن أشير إلى أن لي رؤية في الاستقرار، وأنها رؤية بسيطة.. فماذا لو أننا وقفنا أمام عوائقنا ووجدنا لها حلولاً.

ليس هناك أجمل من أن تعرف الداء فتكون بكل سهولة قد وقفت على الدواء ولا تخش، فداء مجتمعنا ليس بالداء العضال وإنما هو فقط التخطيط، فالتخطيط الجيد هو السبيل الحق لمجتمع مستقر، والمجتمع المستقر هو لبنة الحلم الجميل لكل شاب له طموحاته وآماله.

إنها دعوة لكل صاحب كلمة وصاحب فكرة.. تعالوا معا لنتكاتف ونصنع بأيدينا مجتمعاً مستقراً يكون هو النواة الحقة التي بها يتحقق لكل الشباب أحلامه وأمانيه.

إنني كفرد من أفراد هم نواة من شباب هذا الجيل، لنا أحلامنا وآمالنا نتمنى ألا تسقط أو تصطدم بحائط من المشكلات التي إن نظرنا إليها نظرة فهم وإدراك، لوجدنا أنه من الممكن أن نتجاوزها بشيء من التعقل والصبر، لذلك فإن لي فكرة أدعو إليها.. والفكرة بسيطة تكمن في أن نحدد بكل بساطة أسباب تفشي وانتشار كل مشكلة.. ونعرض بكل شفافية أسبابها وآثارها، ثم نقترح الحلول ونبدأ فعليا بها.

أساس الاستقرار هو الفعل والعمل بما في اليد، وليس الكلام وفت العضد، فإذا زرعنا بذرة الاستقرار بالوقوف على ما يزعزعه ونقضناه من أساسه، فإننا ببساطة نكون قد صنعنا الأرض الخصبة التي بها نحصل على الزرعة الجميلة ألا وهي الشباب الناجح الذي أتمنى أن أكون أحدهم.

* طالب أنهى الثانوية العامة، مهتم بالكتابة، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق