محمد المهايني: طموحٌ لأنسنة الجدران بالرسم - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 18 يوليو 2022

محمد المهايني: طموحٌ لأنسنة الجدران بالرسم

 

محمد المهايني

دمشق: يوسف شرقاوي

على جدران منزله في منطقة "الميدان" في مدينة دمشق، يرسم الشاب محمد نذير المهايني، وهو طالب في كلية الفنون الجميلة، قسم الجرافيك ديزاين، صوراً لعمالقة الطرب الأصيل، وهو يستمتع بسماع أغانيهم، محاولاً بذلك ترك بصمته الخاصة التي تذكّر الناس بهم، ويشدد مع ذلك على الحفاظ على جمالية المكان ومعالمه وتاريخه، أياً يكن المكان الذي يرسم فيه.

صور عديدة لمطربين أمثال "جورج يوسف" و"أم كلثوم" و"وديع الصافي" و"فيروز" نقشتها أنامل الفنان الشاب على جدران منزله، ويؤكّد أنه لم يتعرض لانتقادات من أهل البناء، بل على العكس تلقى منهم الكثير من الحب الذي منحه طاقة أكبر وإصراراً أقوى على متابعة الرسم.

فيروز.. عمل فني لمهايني

يقول محمد في حديثه عن دمشق: دمشق جزء من حياتي، وأحلم دائماً بالرسم على جدران شوارعها وحاراتها لأترك بصمتي فيها، مع المحافظة على جمالية المدينة كما نعرفها، وتاريخها. أريد أن أنشر الفن بكل مكان لأنه لا يموت بل يعطي الحياة لكل مكان.

عمل فني لمهايني

التجربة الأولى للفنان الشاب في الرسم على الجدران بدأت من منزله مستخدماً الألوان الزيتية فقط، لكنه يتمنى أن يتمكن من تجميل كامل البناء الذي يسكن فيه على الرغم من أن بعض الدول تعد الفن الجرافيتي أي "الرسم على الجدران" جريمة أو تخريباً للممتلكات، وعلى الفنان أن يحصل على موافقات رسمية لتنفيذ مثل هذه الأعمال.

يطمح مهايني لتشكيل فريق يقدّر هذا النوع من الفن، للرسم على الجدران الدمشقيّة، مع المحافظة على تاريخها ومعالمها، مع الحصول على تصريحات لمثل هذا الأمر، مؤكداً أنه بذلك سيجعل من الجدران الملساء واقعاً طربياً محتملاً للعيش، لكل جدار صورة، وعبارة من أغنية، تُسمع وتُرى.

أما آخر مشاريعه فكان نسخ اللوحة الشهيرة الموناليزا، والعمل في مجال الغرافيك.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.