نائبة لبنانية تفضح التحرش بها تحت قبة البرلمان - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

7/27/2022

نائبة لبنانية تفضح التحرش بها تحت قبة البرلمان

النائبة اللبنانية سينتيا زرازير 

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تصريحات، كشفت عنها النائبة اللبنانية سينتيا زرازير من خلال ما نشرته، عبر صفحتها في فيسبوك، عن المعاملة السيئة التي لا تنم عن الاحترام وتعرضها للتحرش تحت قبة البرلمان واكتشافها مجلات إباحية في المكتب الذي تسلمته.

وصرحت النائبة زرازير في حديث لموقع "الحرة" قائلة: "لا يتم الاعتراف في أكثر الأحيان بأن هناك نائبة تدعى سينتيا زرازير، مما يدفعني إلى عرض أوراقي الثبوتية عند مدخل المجلس، وأحياناً ينتظر الحرس قدوم الضابط كي يسمحوا لي بالدخول، وحتى الآن يرفض تخصيص موقف سيارات لي، على الرغم من طلبي لذلك عدة مرات".

كما عبرت زرازير عن استيائها من قذارة المكتب الذي تسلمته، والمجلات الإباحية وأشياء خادشة للحياء تملأ المكان وعلقت: "يتم اتهامي بأني أوجه اللوم إلى النائب الذي كان يشغل المكتب سابقاً، وهو أمر غير صحيح كوني لم أستلمه منه بل من مجلس النواب" وتابعت: "عندما دخلته تفاجأت بمدى القذارة والعفن، الواقيات الذكرية مستعملة ومرمية أرضاً، لا أعلم من وضعها وما هو السبب، لكن المؤكد أنه لا يعقل أن يسلم المجلس النيابي نائبة جديدة هكذا مكتب".

بعد ذلك وضّحت زرازير أنها تعرضت للتلطيش والتنمر من نواب حركة أمل، كما ذكرت، ووصل الأمر للاستهزاء باسم عائلتها، لينادوها (صراصير وزرزور)، لأنهم لم يجدوا أي شيء آخر ينعتونها به وأعزت ذلك لموقفهم الضعيف.

وكتبت زرازير على حسابها في تويتر، الثلاثاء،: "- تلطيش نوّاب السلطة الذين تتفوّق ذكوريتهم على رجوليتهم. 
- تسليمي مكتب قذر لأجد مجلات البلاي بوي والواقيات الذكرية المستخدمة فيه في أرضه وجواريره. 
- التنمّر على اسم عائلتي.
 - عدم منحي موقف سيّارة! هؤلاء يتعاملون مع نائب منتخب بهذا الشكل، فكيف سيعاملون الناس الذين لا صوت لهم!


وحركت هذه التصريحات مشاعر الغضب بشكل واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، وتعاطف مع النائبة الكثير من الجمهور،حيث عبّر البعض عن تضامنهم مع زرازير، وطالبوها بالكشف عن أسماء النواب.

فهذا ضوميط القزي @Doumit_Azzi يقول: " إذا نائبة تواجه هذا الكم الهائل من الذكورية والتحرش اللفظي ماذا يحصل مع باقي نساء مجتمعنا اللواتي لا يملكن قوة!كل التضامن مع سينتيا زرازير.



وهذا @tlebbucket يقول غير مصدقاً ما يحدث: "
مش عم صدّق في ناس عم يشمتوا ب سينتيا زرازير ويتمسخروا عليا، مش عم صدّق.



 يذكر أن في دورة 2022 النيابية اللبنانية، وصلت 8 نساء فقط إلى الندوة البرلمانية، حيث سيشاركن 120 نائباً في مهمتهم التي تمتد على مدى أربع سنوات، خمس سيدات دخلن المجلس النيابي للمرة الأولى، 3 منهنّ ترشحن على لوائح التغيير من بينهن الدكتورة حليمة قعقور، وسينتيا زرازير، ويحتل لبنان المرتبة 18 بين الدول العربية من ناحية عدد النساء في المجالس النيابية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق