ريم العطوي: ينمو الطموح الجيد أينما وجد المجتمع الخصب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 28 يوليو 2022

ريم العطوي: ينمو الطموح الجيد أينما وجد المجتمع الخصب




ريم العطوي *

(مسابقة نتائج استقرار المجتمعات على طموحات الشباب)

حينما قرأتُ كلمة استقرار المجتمعات وطموح الشباب شعرتُ أنهُ من المعيب أن لا أكتب عن وطني، أن يبقى قلمي في غمده بينما الجميعُ يشهرُ مفرداته في الساحة الأدبية، ليكتب ما تجود به قريحتهُ من تطلعات وآمال في أن تصنع المجتمعات لشبابها عُشاً آمناً تنمو به الطموحات دون أن تعبث بها يدٌ متحزبة، أو أن تصيبها حجارة فكرية طائشة من "مقلاع" المتطرفين.

كيف لا أدفعُ منكب الجميع وأكتب عن روائع الطموحات الشبابية التي نشأت في مجتمعات آمنه لم تثقبها رصاصة، ولم يتغذَّ الأجنَة في بطون أمهاتهم على رائحة دخان الحروب، ولم يضع الأطفال أصابعهم في أذانهم عند مرور طائرة حربية ثم يتابعون الركض خلف طموحاتهم وعلى جباههم قطراتٌ من دماء أصدقائهم.

إن من ينشأ في مجتمع لم تهتز أرضه يوماً بانفجار، ولم ترتجف يده فيه من البرد أو الفقر أو العنف، فإنه سيفردُ كتفيه ليحمل أكبر طموح دون أن يخشى خيانة الهمّة، ولهذا فإن قلمي الآن يكتب نصوصه بثبات. فأينما وجدت المجتمع الآمن فإنك تستطيع زراعة ألف إنسان طموح، شامخ، مزهر طوال فصول العمر ودون أن تخشى كساد محصوله الفكري، طالما أن أرضه التعليمية خصبه.

التعليم الناجح هو سماد الأمم المزهرة، فالأحلام التي نراها مع الشباب تبدأ من خربشات على كراسة المدرسة، ثم تصبح حقيقة نراها في تصميم المباني، وتقدم التعليم، وتناسق الأنظمة، ورُقيّ الأخلاق.

سر تحليق الشعوب الناجحة في سماء التقدم هو احتضانها الجيد لطموحات الصغار التي ستكبر يوماً ما ونراها على هيئة.. طبيب، مهندس، بروفيسور، معلم، وفي مجتمع آمن دينياً وفكرياً لا فرق فيه بين كبير وصغير إلا بعلو الهمّة.

ابنوا أعشاشاً أسريّة ثابتة ليكبر من فيها، ويحلّق مع طموحه بأمان دون أن يخشى إصابته برصاصه طائشة من يد مجتمعه.

* طالبة جامعية كلية التربية والآداب، المملكة العربية السعودية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.