إسراء شلبي: شبابنا طاقة جبارة تشتعل أملاً وطموحات - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

7/28/2022

إسراء شلبي: شبابنا طاقة جبارة تشتعل أملاً وطموحات

إسراء شلبي 

إسراء شلبي *

(مسابقة نتائج استقرار المجتمعات على طموحات الشباب)

لطالما آمن الشيخ زايد - رحمه الله - بالشباب وراهن عليهم حين قال "الشباب هو الثروة الحقيقية، وهو درع الأمة وسيفها والسياج الذي يحميها من أطماع الطامعين".

شبابنا طاقة جبارة تشتعل أملاً وحرارة وطموحات لا يُستهان بها، ويُمثلون تقريباً ثلث سكان الوطن العربي، لذا وجب علينا تهيئة الجو المناسب لهم والاستقرار الذي سينعكس على طموحاتهم وينتج عنه عودة الثقة والحرية والتحرر الفكري والاعتزاز بالهوية والشعور بالأهمية، وبأنَّ هناك مَنْ يستمع ويُقدّر بل يساعد ويشجع.

لسوف يترسخ حب الأوطان في وجداننا ويتم، غرسنا لا تركنا في مهب الريح لنهاجر، بل زرعنا كي نثمر فتعود طيورنا المهاجرة للمشاركة في الحصاد الذي سيكون عقولاً ذكية لا هواتف ذكية تستحوذ على عقولنا وتُسيرنا وتتذاكى علينا.. بل وتتوقع وتختار لنا.

سيكون - هناك - أكثر من مدينة (نيوم). لن نكتفي بالأرض بل سنصعد للكواكب والنجوم وسنزرع الصحراء في نفس الوقت الذي سنصل فيه للفضاء.

سيصير لنا كيان وأيديولوجية وبرنامج تربوي ونهضوي وتجربة مثيرة للإعجاب نعتز بها ويقتدي بها غيرنا.

سوف نبني دولة جديدة قوامها الإيمان والعلم والعمل.. لا مجال فيها للعشوائيات  ولا للإحباط والجلوس على المقاهي وافتعال المشكلات. سيكون - هناك - وزارة للاختراعات تفتح بابها دائماً للابتكارات وتدعمها مؤسسات الدولة.

ومع الوقت سنثبّت أقدامنا في مصاف الدول الكبرى من الناحية العسكرية والاقتصادية كي لا يُستهان بنا وكي لا يفرض علينا الغرب ثقافة تُنافي الفطرة السليمة وتزعزع عقيدتنا وتقاليدنا.

وهذه المرة لن يتمخض الجبل عن فأرٍ بل عن كنز بشري يُسمي الشباب - لا غنى عنه - لاستمرار أوطاننا.يكون كالدرع والسيف والسياج الذي يحمينا من أطماع الطامعين كما قال الشيخ زايد رحمه الله.

*طالبة جامعية، تخصص تربية نوعية، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق