أردني يقتل طفلتيه ويدفنهما في محيط منزله - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 6 يوليو 2022

أردني يقتل طفلتيه ويدفنهما في محيط منزله


الطفلتان الضحيتان


تمكنت الأجهزة الأمنية الأردنية من إلقاء القبض على قاتل ابنتيه مختبئ داخل مغارة في محافظة عجلون شمال غرب الأردن.
 يأتي ذلك بعد أن هزت وقائع جريمة مروعة المملكة الأردنية أمس الثلاثاء، حين أٌقدم مواطن أردني في محافظة الرمثا على قتل طفلتيه غزل وسالي، ودفنهما بمحيط المنزل.

وأكد الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام الأردنية، عامر السرطاوي، أن اجهزة الأمن تمكنت من القاء القبض على القاتل، مضيفاً أنه بالتحقيق اعترف الجاني بإطلاق النار على ابنتيه إثر خلاف مالي، وجرى ضبط السلاح الناري المستخدم.

تفاصل الجريمة

وقال السرطاوي: "إن معلومات وردت لمديرية شرطة لواء الرمثا، مساء الأحد، من إحدى السيدات من جنسية عربية عن قيام طليقها، الذي يعاني من مرض نفسي، بتعنيف أبنائها الأربعة وضربهم بشكل مستمر وأنها تخشى على حياتهم".
وأضاف السرطاوي: "تم التحرك للمكان وضبط ذلك الشخص وبالبحث عن أبنائه الأربعة، عثرت الشرطة على اثنين منهم فقط داخل المنزل (حدث وفتاة)، وقد أكدا قيام والدهما بضربهم باستمرار وأنه خلال الأيام السابقة تسبب في قتل شقيقتيهما، بعد ضربهما بعنف بواسطة أداة راضة (عصا) ودفنهما بمحيط المنزل.

وبالتحقيق معه، اعترف الأب أنه قبل عشرة أيام قام بضرب إحدى بناته بواسطة عصا مما أدى إلى وفاتها وقام بدفنها في محيط المنزل، فيما قام بعد ذلك بأيام بضرب الأخرى والتي توفيت كذلك نتيجة الضرب، وقام بإلقائها داخل حفرة بجانب المنزل.
وبحسب السرطاوي، جرى على الفور إخبار المدعي العام والطبيب الشرعي واستدعاؤهما وإخراج جثتي الطفلتين وتحويلهما للطب الشرعي، فيما أُرسل الطفلان الآخران للمستشفى للكشف عنهما ومتابعة حالتهما الصحية والنفسية وما زال التحقيق جارياً.

غضبا على شبكات التواصل الاجتماعي

أثارت الجريمة غضبا وحزنا على شبكات التواصل الاجتماعي، وغردت صحفية مصرية مهتمة بحقوق المرأة "مرة أخرى، جريمة الرمثا تثبت أننا في شرق أوسط غير صالح للعيش بشكل خاص للنساء".

وكتبت أخرى تدعى أم هشام فرحات "لا حول ولا قوة إلا بالله، حتى الطفل عند والديه ما عنده آمان، الله يرحم القلوب الطاهرة".

وتأتي جريمة قتل الطفلتين في محافظة الرمثا بعد أيام من مقتل الطالبة إيمان إرشيد بعد إطلاق النار عليها في حرم جامعة العلوم التطبيقية في العاصمة الأردنية عمان وانتحار الجاني بعد أيام من الهروب.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.