أمير حبيب مجلي: شيخ وقسيس في جو تسوده المحبة - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

7/02/2022

أمير حبيب مجلي: شيخ وقسيس في جو تسوده المحبة


أمير حبيب مجلي


أمير حبيب مجلي *

(مسابقة آثار تعزيز السلام على جيل الشباب)


كان الشيخ محمد والقس مينا يحبان بعضهما كثيراً جداً محبة صادقة من القلب، وكانا يسكنان في مبنى واحد وفى نفس الطابق بل كانت شقة القس مينا ملاصقة لشقة الشيخ محمد.

وكانت زوجة القس مينا تحب زوجة الشيخ محمد وكانت الاثنتان تحملان اسماً واحداً وهو مريم نسبة إلى السيدة مريم العذراء والتي كرمتها الديانتان.

كان أولاد الشيخ محمد يدرسون في المدرسة التي يدرس فيها أولاد القس مينا، ويدرسون في العام الدراسي نفسه، وفي الفصل نفسه، وكانوا متفوقين علمياً ورياضياً ويلعبون في فريق الكرة بالمدرسة، ويشاركون في دوري المدارس.. كانت مدرستهم تحصل على المركز الأول كل عام بفضلهم وبفضل تربية آبائهم الكريمة، وكل نجاح وتقدم هو نعمة وفضل من الله وبتوفيقه.

وكانت العائلتان تتقابلان معاً في الأعياد والمناسبات الخاصة والرسمية باستمرار، بل كانوا يتقابلون يوم الجمعة كل أسبوع لتناول وجبة الغداء معاً، وكانوا يتقابلون تارة في بيت القس ميناً وتارة أخرى في بيت الشيخ محمد في جو تسوده المحبة والمودة.

وكان القس مينا يصلى القداس يوم الجمعة صباحاً ويلقى العظة على الجموع فى الكنيسة، وكان الشيخ محمد يصلى صلاة الجمعة ويلقى الخطبة على الجموع فى الجامع، وكان موضوع عظة القس مينا في الكنيسة مثل موضوع خطبة الشيخ محمد في الجامع، حيث تحدث الاثنان في نفس الموضوع وهو المحبة.

وذات يوم تعرض الشيخ محمد لضائقة مالية، فسارع القس مينا بمساعدته كأخ وصديق له، ففرح جداً الشيخ محمد، وانتهت أزمته بالمحبة الصادقة والتعاون والتكاتف، وما إن انتهت ازمة الشيخ محمد حتى رد الجميل للقس مينا بتقديم هدية ثمينة له ولأسرته.

وكانت فضائلهم وأعمالهم الرحيمة تشع نوراً وبريقاً وأملاً في الجميع.

* بكالوريوس إدارة أعمال ونظم معلومات، صحفي وقاص، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق