شيماء فوزي: الدمج بين الفئات أساس نهضة المجتمعات - patharabia

Last posts أحدث المواد

الجمعة، 29 يوليو 2022

شيماء فوزي: الدمج بين الفئات أساس نهضة المجتمعات

شيماء فوزي

شيماء فوزي *

(مسابقة نتائج استقرار المجتمعات على طموحات الشباب)

يهتم العالم بالشباب وابتكاراتهم ويعملوا على تنمية مهاراتهم لأنهم بوابة العبور نحو المستقبل بكل فئاتهم واختلافاتهم.

وتجلت اهتمامات مجتمعاتنا العربية وخاصة المجتمع المصري بطموح أصحاب القدرات الخاصة والاستفادة منهم ودمجهم في المجتمع، بعدما عانت هذه الفئة من التهميش لفترة كبيرة أثرت بصورة أو بأخرى على إنتاجهم داخل هذه المجتمعات.

تعاظمت صورة الاهتمام حينما أعلن الرئيس السيسي 2018 عاماً لذوي الإعاقة، لدعمهم وتشجيعهم والاستماع لآرائهم، من خلال عقد مؤتمرات سنوية، وإتاحة تدريبات وفرص عمل حقيقية لهم في مختلف القطاعات، لتكون البداية لظهورهم والاعتراف بهم في شتى المجالات، علاوة على الاهتمام بهم وإشراكهم في مجالات كثيرة مثل الرياضة والفن وغيرها.

وبالفعل أتت هذه المبادرات بنتائج مثمرة وواعدة وإعطاء فرصة كبيرة لأصحاب القدرات الخاصة، حيث تم إسناد مناصب قيادية وإدارية لذوي الهمم، وإعطائهم فرص للمشاركة السياسية، وتم الأخذ بآرائهم في تغيير وتعديل قوانين الدستور الخاصة بهم، وإنشاء منظومة متكاملة لتسهيل إجراءاتهم الحكومية، وأصبح وجودهم في مختلف الوظائف داخل كل الشركات والمؤسسات أمر طبيعي.

هذه الفئة التي لديها الكثير والكثير لنهضة المجتمع كانوا ينتظرون فرصة الاعتراف بوجودهم وبحقوقهم ودمجهم وإتاحة الفرص لهم.

لم يحدث هذا إلا بعد استقرار المجتمع واستقرار الدولة ومؤسساتها، وثقة الرئيس والقيادة السياسية ورواد الأعمال بشباب هذه الفئة الذين يبذلون مجهوداً مضاعفاً لإثبات قدراتهم وحقهم في تكافؤ الفرص.

ومع كل نجاح تتغير نظرة المجتمع تجاههم من نظرة شفقة إلى نظرة فخر، بعدما أثبت الكثير أنهم جزء أساسي في صياغة حاضر الوطن وبناء مستقبله.

لمستُ هذا على أرض الواقع من خلال تجربتي وتغيرت مفاهيمي عندما تعرضت لحادث منذ عشر سنوات مما جعلني جزءاً منهم وواجهت تحديات كثيرة لإثبات ذاتي وخصوصاً في سوق العمل.

أصبح الأمر الآن مختلفاً عن ذي قبل بعد الاهتمام الكبير من الدولة بهذه الفئة.

وفي النهاية نطمح في المزيد من نشر الوعي وتوفير كل سبل التيسير والدعم.. باختصار نريد عالماً يحتوي اختلافنا ويساعد في بناء الإنسان ويرفع قدره.

* بكالوريوس إلكترونيات وكمبيوتر، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.