إيمان عبدالرحمن: الشباب.. احتياطي الذهب لمجتمع أفضل - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 23 يوليو 2022

إيمان عبدالرحمن: الشباب.. احتياطي الذهب لمجتمع أفضل

 

إيمان عبدالرحمن

إيمان عبد الرحمن *

(نتائج استقرار المجتمعات على طموح الشباب)

الشباب هم عماد وأساس كل المجتمعات المتحضر منها والمتخلف، هم لبنة الوصل بين كل الطبقات والأعمار، هم الحاضر والمستقبل القريب وبنية أساس المستقبل البعيد بما سوف يزرعونه فى نفوس وعقول أبنائهم لذا فإن أي اهتزاز أو ضرر أو عطب جسدي وعقلي يصيب هذه اللبنة يؤثر تأثيراً كاملاً على استقرار المجتمع ككل، فأساس استقرار المجتمعات من استقرار شبابها، أي تربطهم ببعضهم البعض علاقة طردية، فلا يمكننا الحديث عن استقرار أي مجتمع وشبابه يتخبط بين الأفكار الشاذة والغريبة والفساد بجميع ألوانه وشبح البطالة والمخدرات، كما أن فاقة الجهل والفقر هما السرطان الأدهى الذي يواجه تقدم واستقرار المجتمع.

ولذا نستعرض هنا بعض النقاط التي قد تسهم فى خلق جيل واعٍ، وإعادة تأهيل شباب الطبقات الفقيرة والمتوسطة وتوجيه الشباب التوجيه الصحيح نحو التقدم والبناء والتطور عن طريق:

- التربية والتعليم، بادئ ذي بدء، الاهتمام بالتربية الحسنة وزرع قواعدها من أدب واحترام وتقبل الغير وعدم التنمر، وأيضاً إضافة مواد منهجية تساعدهم على تعلم الثقافة الاجتماعية، واللباقة وطرق إدارة الحوار والثقة بالذات، والاهتمام بالجانب العملي وليس الحشو والتلقين ليخرج للمجتمع إنساناً قادراً على العطاء وليس مجرد عقل محشو بكم كبير من المعلومات من دون أن تكون لديه القدرة على التنفيذ.

- عقد ندوات تثقيفية تعليمية بشكل دوري وليكن شهرياً للشريحة الكبيرة من شباب الطبقات المتوسطة والفقيرة على أن تتناول تلك الندوات جميع الجوانب التي يحتاجها المجتمع لتطويره وتنميته بشكل متسلسل، مع عدم إغفال الجزء العملي.

ومن المهم أيضاً التركيز على التوعية من مخاطر المخدرات والإدمان وتوضيح آثارهم المميتة والمدمرة لحياتهم، والتحذير من مخاطر الإرهاب وعرض طرق استقطابهم للشباب.

أيضاً من الواجب على الدولة فتح الباب للشباب للمشاركة في حل مشاكل المجتمع والاستماع لرأيهم وتطبيق الصالح والمفيد منه، وانخراطهم في العمل المجتمعي عن طريق المجالس المحلية ونواب الأحياء، والمساواة في توزيع الوظائف ورفع الأجور.

أفكار بسيطة وسهلة التنفيذ لمن أراد أن يستفيد من تلك الطاقة الجبارة لشباب عاطل علمياً وعملياً وفكرياً، لرفعة المجتمع وعلوه فهم ذخر الأوطان وثروتها الكامنة لمن استطاع إليهم سبيلاً.

* بكالوريوس إعلام وصحافة، مترجمة، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.