خالد دومة: سواعد الشباب سلاح المجتمع ومصدر قوته - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 21 يوليو 2022

خالد دومة: سواعد الشباب سلاح المجتمع ومصدر قوته


خالد دومة 


خالد دومة *

(نتائج استقرار المجتمعات على طموح الشباب)

الشباب هم وقود المجتمعات، واليد الصُلبة التي تُفتت الصعاب، والقوة الدافعة لنهضتها، والعمل على رُقِيها في سُلٓم الحضارة، ولا استقرار حيث لا طموح، ولا طموح بغير شباب، ومَنْ أقدر على العمل وبذل الجهد من شاب مقبل على الحياة بكل جوارحه وخلجاته، فهناك فرق شاسع بين أمة تُساند شبابها، وتُيسر له الطريق، وتُحافظ على بنائِه الجسدي، وتحترم عقله، وتدعمه وتواليه بالنصح والإرشاد، وأمة تُثْقل كاهل شبابها بالإهمال والفراغ والإحباط، ذلك هو الفرق بين القوة والضعف، بين الفهم والوعي والجهل الضارب بجذوره في أعماق أمة أخرى، بين الرقي والتحضر والتخلف والرجعية، فالبناء الحقيقي والاستقرار لا يأتي إلا من خلال القوة والعزم وهما آلة الشباب ورصيده الزاخر، وعنوان أيامه المقبلة.

والطموح والإصرار والإرادة هي الأدوات التي تُبْنَى بها الأوطان، شرط أن تكون الإرادة والعزيمة صادقة، نابعة من قلوب مخلصة، وعقول واعية، تُقدر قيمة الحياة الإنسانية، فالنفوس الممتلئة بالإرادة هي النفوس القوية، القادرة على تغيير معالم الأوطان إلى الأفضل والأجمل، فعالمُنا يتنامى بصورة مذهلة، ولا مكان فيها للنفوس الضعيفة الفارغة من كل معنى، الخاوية من كل عقيدة تساعدها على العمل والإتقان والتفوق.

فالمجتمع القوي البنية: هو الذي يرتكز أيضاً جنباً إلى جنب على دعائم روحية عالية، تُبٓثُ في روح الشباب وتسهم في البناء المتكامل، والذي يجعل لها شأن راسخ بين الأمم، وتٓبِعات ذلك كثيرة، أولها: الإصلاح حيث لا قلق ولا اضطراب، فمن نتائجها أيضاً، المساواة في الحقوق والواجبات وإتاحة الفرص للجميع في الابتكار والإبداع والإنتاج، والتنافس الشريف بين جماعته وأفراده، أن يكون هناك صناعة للمستقبل على بينة ووضوح ورؤية نافذة، بهذا تتحقق العدالة والتنمية لأفراد المجتمع الواحد، وتسهم في رفع معيشته ورفاهيته، ولن يتم له ذلك إلا بسواعد أبنائه وخاصة الشباب منهم، فهم سلاحه ومصدر قوته وبنائه، وثروته الحقيقة.

* مدرس لغة عربية، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.