الدراسات تؤكد أن المرأة تتحدث أكثر من الرجل - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

7/11/2022

الدراسات تؤكد أن المرأة تتحدث أكثر من الرجل

 



يتردد كثيراً تساؤل بين الناس عن أسباب كون المرأة تتحدث أكثر من الرجل، وما مدى صحة ذلك؟ وهل هناك ما يؤكد تلك المقولة.

تحدثت بعض الدراسات الأوروبية والأمريكية عن ذلك من قبل، وأكدت أن ما يقال عن أن المرأة تتحدث أكثر من الرجل صحيح.. ويعود هذا الأمر لأن حالتها النفسية بشكل عام وأيضاً شخصيتها مصممة على هذا الأساس. كما تحدثت تلك الدراسات عن اهتمام المرأة الكبير بالتفاصيل الصغيرة. وأوضحت النسبة الغالبة من الدراسات أن المرأة تتحدث أكثر من الرجل في بعض المجتمعات بنسبة 30% بشكل عام، وفي مجتمعات أخرى تبلغ تلك النسبة 40 إلى 50%، والأمر يعتمد بشكل كبير على العادات الموجودة والتقاليد السائدة، التي تحدد العلاقة بين المرأة والرجل.

من تلك الدراسات تأتي الدراسة التي أصدرها عام 2019 مركز «كاردوزو» للدراسات الاجتماعية والإنسانية والزواجية في البرازيل، وقالت الدراسة إن النساء في جميع أنحاء العالم يعترفن بأنهن يتحدثن أكثر من الرجال ولوقت أطول منهم، وذلك من خلال النظر للإحصاءات العالمية واستطلاعات الرأي التي تجري في مختلف أنحاء العالم في ما يتعلق بدراسة شخصية المرأة والرجل والاختلافات بينهما.

اختلافات فيزيولوجية

تشير الدراسة إلى أن هناك أسباباً منطقية لحديث المرأة أكثر من الرجل، وهي الاختلافات الفيزيولوجية والنفسية بين النساء والرجال، بالإضافة إلى الاختلافات بين شخصية الجنسين. لكن اللافت للنظر كما بيّن فريق من الخبراء الاجتماعيين العاملين في المركز البرازيلي أن المرأة لا تعرف إذا كانت تحب أو لا تحب أن تتهم من قبل الرجل والمجتمع بشكل عام بأنها تتحدث أكثر من الرجل، ولوقت أطول منه. ولكن ما لا تنكره المرأة هو أنها لن تتوقف عن الحديث إلى أن تنهي الفكرة التي تنوي نقلها للآخر، كما أنها لا تفكر في الوقت الذي يحتاجه ذلك، بل لا تكترث للوقت أصلاً.

يضاف إلى ما سبق أن هناك حالة واحدة تجعل المرأة أقل حديثاً، هي عندما تكون مصابة بـ"الاكتئاب". بنسبة تصل إلى 70%. والأمر ذاته بحسب الدراسة ينطيق على الرجل، فالاكتئاب يجعل كلاً من الرجل والمرأة فاقدين للرغبة في الحديث أو أي فعل.

لماذا تتحدث المرأة أكثر من الرجل

ذكرت الدراسة بعض الأسباب التي تدعو المرأة لأن تتحدث أكثر وأطول من الرجل. وهذه الأسباب جاءت على ألسنة آلاف من النساء اللواتي أخذت آراؤهن، عبر الإنترنت من جنسيات مختلفة حول العالم. فما هي هذه الأسباب؟

1- تصميم دماغ المرأة

النساء اللواتي لم يكن عندهن رأي محدد حول هذا الموضوع قلن إن دماغهن مصمم على هذه الشاكلة، ولا يعرفن أسباباً أخرى تجعلهن يتحدثن أكثر من الرجل.

2- التعبير عن أنفسهن أكثر

نساء كثيرات قلن إن السبب الرئيس لاتهام المرأة بأنها تتحدث أكثر وأطول من الرجل، هو أنها تحب التعبير عن نفسها أكثر وبشكل أفضل.

3- كي يخرجن الرجل عن صمته

من عادة الرجل أنه لا يحب الحديث كثيراً؛ لأنه يرى أن المرأة تملك "لساناً طويلاً" وتتحدث أكثر من اللازم. فهن يتحدثن أكثر لإخراج الرجل عن صمته وجعله يتحدث هو الآخر.

4- حب التفاصيل

نسبة كبيرة من النساء اعترفن بأنهن يحببن التفاصيل عن المعلومات التي يتم تلقيها، وهن تفضلن طرح الكثير من الأسئلة من أجل معرفة أكثر عن أي موضوع كان.

5- كي يجعلن الرجال يستمعون إليهن

إذا تحدثت النساء قليلاً فإن الرجل ربما لا يعرف عن أي شيء يتحدثن؛ لأنه لا يستمع ولكن الحديث كثيراً ولوقت أطول يجبره على الاستماع من أجل إبداء رأيه أيضاً وإنهاء الحديث بأسرع ما يمكن.

6-  مشاركة المعلومات مع الجنس الآخر غير المهتم

ذكر عدد كبير من النساء في استطلاعات الرأي التي كانت جزءاً من بحث الموضوع أن المرأة تتحدث بشكل أكثر وأطول من أجل مشاركة المعلومات مع الرجل وجذب اهتمامه.

7- مضايقة الرجل وجعله عصبياً إذا كان صمته أكثر من المعتاد

مجموعات صغيرة من النساء يتحدثن بشكل أكثر وأطول بسبب حبهن أحياناً لمضايقة الرجل وجعله يشعر بـ العصبية، وبخاصة أولئك الرجال الذين يعدون صامتين أكثر من اللازم.

8- رغبة في التكرار لأن الرجل لا ينتبه كثيراً لأحاديثهن

عدد كبير من النساء أشرن إلى أنهن يكررن الكثير من الأفكار؛ لعلمهن أن الرجل لا ينتبه كثيراً إلى ما تقوله المرأة. فهن يحتجن أحياناً إلى تكرار حديث ما مرتين أو ثلاثة أو أربعة؛ حتى يشعرن بأنه بدأ ينتبه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق