بهاء حجازي: مجتمعاتنا فتية بشبابها وهم نقطة تفوقنا - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

7/01/2022

بهاء حجازي: مجتمعاتنا فتية بشبابها وهم نقطة تفوقنا

 

بهاء حجازي 

بهاء حجازي *

(مسابقة آثار تعزيز السلام على جيل الشباب)

الأرقام لغة لا تعرف الكذب، فعدد الشباب العربي (أعمارهم بين 15 و29 سنة)، أكثر من 100 مليون من التعداد السكاني بما نسبته 32% من السكان ككل، وهي ثروة لكنها تعاني من نقص جودة التعليم - إن وُجِد من الأساس -، ونقص فرص العمل؛ فنسبة البطالة بين الشباب العربي بلغت 30% ، وهو ما يزيد عن ضعف البطالة في العالم بنسبة 14% بحسب مؤسسة التنمية البشرية العربية.

ولنُلقِ نظرة أكثر تمحيصاً عن وضع الـ 100 مليون، ففي مصر يعاني كثير من الشباب المصري من البطالة وتردي أحوال التعليم.

إن تحدثنا عن اليمن وسوريا أيضاً؛ فالشباب العربي يبكي عصي الدمع، وإن تطرقنا للبنان نجد أن الشباب يعاني من تردٍ في كل شيء.

أما في السودان جنوباً وشمالاً فقرابة 70% من الـ 100 مليون ضائع ويفكر في ترك الوطن العربي، لذا فشبابنا هو القوة المهدرة التي لا نُحسن استغلالها.

لن نعيد اختراع العجلة، ففي العام 2015، اعتمد مجلس الأمن قراره رقم 2250 عن الشباب والسلام، وبدلاً من جعل الشباب مشكلة جعلوه الحل، وحدد القرار إطاراً يرتكز على خمسة أركان، هي: وقاية الشباب، وإقامة الشراكات معهم، وإشراكهم، وحمايتهم، وإعادة إدماجهم.

لذا أقترح على القائمين على أمورنا إنشاء صندوق الشباب العربي، ولنضع له ثلاثة أهداف:

* الارتقاء بجودة التعليم العربي ككل من خلال وضع مناهج بأسس عالمية.

* فتح الأسواق العربية أمام الشباب العربي ككل.

* وكذلك الإدماج السياسي للشباب، لتخريج طاقاتهم في أطرها السلمية والسليمة.

ولن يتم هذا إلا بالسلام وإنهاء الصراعات بين الدول وبعضها، والدول وشقيقاتها، وذلك بحلّ أزمة المغرب والجزائر، السودان جنوبه مع شماله، ولبنان مع الداخل، فلا تنمية بلا سلام.

نحن مجتمعات فتية بشبابها، بينما تعاني القارات المجاورة عجزاً في بنيتها السكانية، لذا يجب ألا نقتل نقطة تفوقنا.

* بكالوريوس اتصال جماهيري، تلفزيون وراديو، كاتب وصحفي، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق