إبراهيم موسى: الشباب جذوة التغيير ولبنة السلام - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

7/03/2022

إبراهيم موسى: الشباب جذوة التغيير ولبنة السلام


إبراهيم موسى 


إبراهيم موسى *

(مسابقة آثار تعزيز السلام على جيل الشباب)

الدور الأساسي والمهم الذي يلعبه الشباب لا تخطئه عين، ولنا نماذِج عدة في البلاد العربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والعالم أجمع، ولنا أسوةٌ حسنةٌ في دور الشباب في حركات التغيير الإجتماعي والمؤسسي في العالم؛ وتوجّه المنظمات العالمية والإقليمية والمحلية لدمج قدرات الشباب لنفوذ أفق جديد في القضايا المحلية والعالمية والإقليمية.

مثال على ذلك، تجربة لجان المقاومة في السودان، لعبت دوراً محورياً في دعم الانتقال الديمُقراطي وترسيخ مبادئ العدالة والمساواة والتعددية السياسية والاجتماعية، في بلد أثقلته الحروب والنزاعات والنزوح والانهيار الاقتصادي والهجرة والكثير من العوائق للتقدم الاقتصادي والسياسي والاجتماعي.

نشاط هذه المجموعات في شتى قطاعات الدولة والمجتمع، أكّد على ضرورة تبنّي سياسات وتضمين أجندة تحفظ للشباب مكاناً في المؤسسات المعنية بصياغة القوانين ومواقع صُنع القرار، وآتت التجربة ثمارها في تعديل بعض القوانين التي تضمن مشاركة الشباب في الترشح والانتخاب للبرلمان ومجلس الوزراء بتعديل قانون الترشح للنواب البرلمانيين والوزراء.

الكتلة الشبابية هي ثروة في ذاتها وعنصر فاعل جداً في الإنتاج؛ تُشكّله عوامل عدة أخرى حيوية ومهمة على كل الأصعدة يمتلكها الشباب، وعلى سبيل المثال لا الحصر، الطاقة الجبارة لدى الشباب للتغيير والاستحداث، المرونة، العقلية المتفتحة لإنتاج حلول وسياسات وأفكار ترصف الطريق لمستقبل أفضل.

كما يجب ان نولي بالاً لتقاطعات مصالح الشباب السياسية، الاقتصادية، الثقافية والاجتماعية.. نسبةً للقدرة العالية لاستشراف مستقبل يضم طموحاتهم المتباينة والتي تحفظ منجزاتهم ومنجزات الحقب السابقة لهم، وهذا بحد ذاته عنصر مهم للتنمية المستدامة.

ضرورة إدماج الشباب في البرامج والفعاليات التي من شأنها ترسيخ السلام وضمان الحق في الأمان يأتي من ضرورة توجيه قدرتهم الكبيرة على الإبداع واجتراح الحلول وتوظيفها لإحداث تغيير حقيقي في مجتمعاتهم، ونرى في ذلك الحاجة لتوسيع قاعدة المشاركة في البرامج المعنية بالتطوع والمساهمة في القضايا المختلفة من قضايا البيئة والتغير المناخي، قضايا الهجرة والنزوح، القضايا الاقتصادية المعنية بإنعاش المجتمعات الفقيرة والقضايا السياسية على اختلافاتها.

يقول العالم الإنجليزي والفيلسوف وعالم اللاهوت والناقد الفني والأدبي جي كاي جيسترتون :"أي شيء يستحق القيام به، يستحق القيام به على نحو سيئ".

ما يعني أن الخطأ في التجربة أو قصورها لا يصادر بأي حال من الأحوال الحق في المشاركة وتبوء مكان صنع القرار.

* دبلوم عالي، تخصص لغة إنكليزية، كاتب ومترجم، مهتم بالكتابة، السودان


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق