الصين تعاقب 27 شخصاً بسبب رسوم توضيحية في كتب الرياضيات - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

8/24/2022

الصين تعاقب 27 شخصاً بسبب رسوم توضيحية في كتب الرياضيات





أثارت رسومات توضحية موجودة ضمن منهاح الكتب المدرسية جدلاً على نحو واسع في الصين، لاحتوائها على إشارات خادشة للحياء ولا تتناسب مع عادات وتقاليد الصين المتبعة، الأمر الذي تسبب بمعاقبة 27 شخاصاً مسؤولاً عن إدارة المنهاج وتحريره ونشره. وفقاً لصحيفة "الغارديان".

وبالرغم من مرور نحو عقد على إدراج الكتب في المدراس الابتدائية، إلا أنها لاقت صدى متباين في الأوساط الصينية، بين من ينكر الفعل وآخر يرى لا ضير فيها.

وبهذا الصدد، توصلت وزارة التعليم الصينية في تحقيقاً أجرته إلى أن "الكتب ليست جميلة، وأن بعض الرسوم التوضيحية كانت قبيحة ولم تعكس بشكل صحيح الصورة المشرقة لأطفال الصين".

وركزت الوزارة في تحقيقاتها على كتب الرياضيات التي نشرتها دار نشر "التعليم الشعبية" في العام 2013، واستخدمت في المدارس الابتدائية في جميع أنحاء البلاد.

تفاصيل أولية

وحصدت صوراً لرسومات توضيحة موجودة داخل الكتب، نشرها مدرس على منصة "ويبو" الصينية الشهيرة عشرات الملايين من المشاهدات.

وأظهرت الصور الأطفال بوجوه مشوهة وبعضهم بأعضاء ذكرية منتفخة في سراويلهم المدرسية، وصور أولاد يمسكون بتنورات فتيات وطفل واحد على الأقل يحمل وشماً واضحاً على ساقه، مما أثار الكثير من الجدل.



سمعة سيئة وإبادة ثقافية

وفور انتشار الصور، جاء الصدى من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي فمنهم من أعرب عن رضاه إلى حد كبير عن الرسوم التوضيحية، فيما رأى آخرون وهم النسبة الأكبر بأنها تجلب "سمعة سيئة" و"إبادة ثقافية" للصين، ووصل حد الاتهامات إلى أنها عمل متعمد للمتسللين الغربيين في قطاع التعليم، وزعم البعض بأن الرسامين كانوا يعملون سراً لصالح دول أجنبية، خاصة الولايات المتحدة، دون أن يقدموا أي دليل على ذلك.

تصحيح وإصلاح

بدورها دار النشر المسؤول الأول، خرجت بتصريحات في مايو الماضي، قالت: إنها "ستعيد تصميم الرسوم التوضيحية"، وذلك بعد أن تدخلت وزارة التعليم الصينية، وأمرت الناشر بـ"تصحيح وإصلاح" منشوراته والتأكد من أن النسخة الجديدة ستكون متاحة لفصل الخريف.

معاقبة 27 شخصاً

ونقلت صحيفة "الغارديان" بيان مطول عن سلطات التعليم، ذكرت فيه أن "27 شخصاً قد أهملوا واجباتهم ومسؤولياتهم وتمت معاقبتهم" .

وأشار البيان إلى معاقبة رئيس دار النشر، الذي حصل على لوم يمكن أن يؤثر على مكانته كعضو في الحزب الحاكم، وأيضا على مسيرته المهنية في المستقبل. كما حصل رئيس التحرير ورئيس مكتب تحرير قسم الرياضيات على لوم أيضاً، وفصلهم من أدوارهم.

وفي النهاية، أعرب البيان عن أن "التحقيق وجد مجموعة من المشكلات المتعلقة بالكتب، بما في ذلك نقد حجم وكمية ونوعية الرسوم التوضيحية"، مضيفاً "اتسم بعضها بـ"مشكلات علمية ومعيارية".





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق