عمرو دياب متهم بسرقة "رصيف نمرة 5".. والنقاد يردون - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

8/27/2022

عمرو دياب متهم بسرقة "رصيف نمرة 5".. والنقاد يردون

عمرو دياب

القاهرة: بهاء حجازي

"عمرو دياب متهم بالسرقة".. هذا هو العنوان الأبرز للتريند الأشهر في مصر موسيقياً، بعد تداول مقطع لأغنية مفقودة للفنان محمد عبدالوهاب هي "أردت رضاها في الهوى"، وهو لحن متشابه حد التطابق مع لحن أغنية رصيف نمرة 5 التي كتبها الشاعر مدحت العدل ولحنها عمرو دياب، وقدماها معاً في فيلم "آيس كريم في جليم"، التطابق في اللحن يفتح الباب لسؤال كبير "هل سرق عمرو دياب لحن عبدالوهاب".

                 

العلاقة بين دياب وعبدالوهاب بدأت بمقابلة وحيدة

في حوار مع الكاتب الصحفي الكبير يسري الفخراني (رئيس المحتوى الدرامي بالشركة المتحدة للخدمات الإعلامية)، لـملحق "الفن" بمجلة "الأهرام الرياضي"، في عددها الصادر بتاريخ ٢٧ يناير ١٩٩٣، حكى عمرو دياب عن مقابلته الوحيدة مع الفنان محمد عبدالوهاب.

يقول الفنان عمرو دياب في الحوار : "استيقظت ذات يوم على صوت التليفون؛ لأجد صوتاً ليس بغريب عليّ، يقول لي: "يا أستاذ عمرو، أنا عبدالوهاب"، فرد عمرو دياب غير مصدق: "بقى أنا أستاذ يا أستاذ!"، وطلب عبدالوهاب من عمرو دياب أن يأتي ليقابله، كان عبدالوهاب وقتها كبير السن ولا يخرج للقاء أحد، والجميع يذهب له في بيته (عبدالوهاب من مواليد 1898).

ويحكي "دياب" عن اللقاء، وعن ذهابه للقاء الأستاذ والموسيقي الأشهر في مصر: "روحتله، وقاللي أنا بس كنت عايز أشوف منظرك، واعرف مين هو عمرو دياب ده اللي بيتكلموا عنه.. أنت طلعت أمتى؟.. أنا عرفتك من أحفادي اللي بيسمعوك"، ووجه الأستاذ عبدالوهاب للمطرب الصاعد عمرو دياب، نصائح عدة منها أن ينام مبكراً حتى يحلو صوته، ثم يستيقظ ليمارس رياضة عنيفة، كما نصحه بتناول طعام دسم ثم ينام نصف ساعة ومن بعدها يذهب للغناء.

ويبدو أن عمرو دياب استمع لنصيحة الأستاذ، فهذه هي عادات، عمرو دياب، التي يمارسها قبل الغناء، وهو أكثر الفنانين ممارسة للرياضة، وقد انعكس ذلك على لياقته البدنية، ومظهره الذي يجعله يبدو كالشباب برغم اقترابه من عامه الأول بعد الستين.

آراء النقاد

يقول الناقد والكاتب الصحفي مؤمن المحمدي: "لما سمعت المقطع دا، زاد إعجابي بـ"الفنان الكبيرعمرو دياب"، أصله حضرتك سنة 1992، لما اتعملت غنوة "رصيف نمرة خمسة"، كانت الغنوة دي من مفقودات محمد عبدالوهاب، فدا معناه إنه عمرو سمعها، كمان مش بس سمعها، دا حبها وقرر يخلينا نسمعها، حقيقي حقيقي ميرسي"، وهو اعتراف ضمني من المحمدي بسرقة عمرو دياب للحن.

ويجيب الناقد الموسيقي والكاتب الصحفي، أشرف عبدالمنعم، عن سؤال سرقة عمرو دياب لأغنية عبدالوهاب في تصريحات خاصة لـ"باث أرابيا": "الأغنيتان من مقامين مختلفين، فأغنية عمرو دياب من "مقام البيات"، وأغنية عبدالوهاب من مقام الحجاز، والمسافات والنسب مختلفة بين المقامين، لكن اللحن متشابه في مقامين مختلفين، فسمعياً هو مختلف، وشكلياً متشابه، وهذا لا يعد سرقة لحنية وأنما تشابه وارد لأن اللحنين مستهلكين في الألحان الشرقية وإن كان يُحسب لعبدالوهاب تجديده باللحن لأن هذا اللحن قديم جداً، بينما عمرو دياب لم يأت بجديد.

وأضاف "عبدالمنعم"، التشابه ليس بالضرورة عمداً، ولكن بعض الملحنين بسبب استخدام العود تخرج ألحان متشابهة لأن العود "قماشته ضيقة"، فمن الممكن أن تتشابه الألحان، وهناك ألحان كثيرة متشابهة، بدون ذكر أسماء يعني.



هجوم عمرو دياب على عبدالوهاب

في لقاء مع الإعلامي مفيد فوزي، وكان عمرو دياب في بداية طريقه الفني، استفزه مفيد فوزي، وقال له: "الأستاذ عبدالوهاب بيقول إن أغانيكم دي تليق بالملاهي الليلية فقط، فقال عمرو دياب: "وجهة نظر، ما هو أنا هتكلم بقى الصراحة، علشان أنا أعصابي ليها حد احتمال، لأن أنا بقول حاجة، طالما أنا بأدي رسالتي صح زي ما أنا مرتاحلها، اللي عملته طلع 7 أشهر رقم 1، والموسيقار عبدالوهاب غنوته كانت رقم 2، دا مالوش علاقة غير إنه مبيعات كاسيت، وطالما أنا ناجح في الكاسيت".

وقال عمرو دياب رداً على سؤال مفيد فوزي عن رأيه في مقولة الأستاذ عبدالوهاب "الجمهور مات"، فرد عمرو دياب: "مات إزاي .. طيب ما أغنية من غير ليه نجحت، يعني الجمهور مات، وصحي سمع من غير ليه، والله العظيم بتظلموا الناس، لما أروح حفلة بيجيله 30 ألف.. أزاي مات وازاي بيجي حفلاتي، أنا وحميد الشاعري ومحمد فؤاد بيجيلهم بالـ 14 ألف فأزاي تقولوا الجمهور مات".


يرفض الكاتب والناقد الموسيقي مصطفى حمدي القول إن عمرو دياب هاجم عبدالوهاب، وقال إن عمرو دياب لأن عمرو لا يجرؤ على ده طبعاً، لكن على ما أذكر أن مفيد فوزي استفز عبدالوهاب في سؤال عن جيل عمرو، فساق النقد على أن عبدالوهاب ينقد عمرو نفسه، فرد عمرو مدافعاً عن جيله.


عمرو دياب لا يرد

وفي محاولة للوقوف على الجدل الذي يدور، حاولت "باث أرابيا" التواصل بمع لفنان عمرو دياب، لكن لم يرد، وتكررت المحاولة مع مدير أعماله لكنه أيضاً لا يرد.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق