"سيّار" مشروع تطوعي يستهدف الأطفال فاقدي الرعاية الأسرية - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhWpX9SdzVFCva6KCVZ9el0kDETuQGfZ2reDmRT7HpICG9iw3ZR6CeiFSTqBSJbIGl0EqKcheE46zAmE9Aau6e7KZBtF7VqWDgN_-hl_lI38d1BAVCzN1Vp-SSCY1FtSljdGy5DRo-qiqtMZDsnpfvKQx9BFhsETbCban4vbef8GroggPzrMLRhYvbw/w640-h380/survey%20october.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgIrwKsj4ikVUI7JnagEcDhINunG_22-4WMDdHHPYTlpESNngTgaTks30QXzpLllcALcVoBmEOaJkSchJlO7-31NxbHTElM9FeJVgHPyJN7WuCfHx5g8k5HOtIWUMW-JRLn8ISbPCfh1TCbYUIgJd1uK04h1la_rnfr6qBfdVPmpo5VmxSApVgTf_xK/w640-h380/%D8%A3%D9%82%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEh0BmO3YrNOzkLKS0DKrROC1QFzJtVRkHqjj1ylsbS71xJCVYAKlj-_QggRf4jBf6b1qSL4GCE5ZilNE2qnz__q52Py7hxA00tSNLZh3E2yIHYHFeZ22YrPCcnQcgxXKRuNTU7250LT__Xlgk_6Ryjeo4N0A-k8Fpprr3fLGMX2j0m4H3Rj35bjaa5o/w640-h380/%D8%B9%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEiuBhN7E14JxTo1UPucBD2tqk7I4HpvFN4hrmXVHcopXKZAKJckeE97a7UW7cORmBtvx7Zg6krjfGNaEBtX6X-L1bKxY_mmmsbC_yujrK-QlBcrS3Rw0FhJHwiu_ZI8QF1UsGA4-Ih9bYb4ievs9Y1FzIVn_8NPNzQJ5cA1mNcHufa5Ev8T0b9a5rS6/w640-h380/%D9%85%D9%86%D8%A8%D8%B1%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhYOpBimMgygXqaFjvdMhuNFNXbUCS5tuvLI20pABk6EmQNd_vLPGCx72Ktq2SsqxY15Y55rC6V9nqy6DzDGdBg9toOf7w-FbULvFD5gr-cQyWp8IC3odUXZssVkOB5fV_TR4HlQ81fMfUWLx81XczFoMZa8ZenmbeXgKHraRwSAe-3YIXXDjHWfFTh/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%D8%A9.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgX2Hf5pZmQMfy9VKKzG-XsZZ9C4fsIV7L5NRWtGP96FEDRiT_cOqECOEGOTWi_IpJMQfcNB1TXvR4e48d2Dd70JlnPSaJg4xYekIvhGmUq7gBq_t3dEDpAGgVOF8UkiZ8oBiY1rnpYmHUqC9huFMOhK7df4HzYh7LPzeeOsVU7zjszVuA7x6j0T53f/w640-h380/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhHnf-r_hqEJSoC5q_dJd-VeIx9Tbj65dTUIAdtK4HvyjaFaF0HjnJez9sj_nX42scf2gBq-kGP0yIX_loSumpj5h3UUtQloy49_wf6U9zDZBr_hETGZlhggh60TJsmLa04J8-TQyhW8Dta-5Z8k7DL0418W8OX2CsUxALQFLOXhp1HszXVZqgz5eYB/w640-h380/%D8%B5%D9%88%D8%B1%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEiDO4nrf5nMo-p0S87STH4NvifB_Q2Nm2rgBj7sovdOst2PVlEVxObmnLw6rS3K3qlfeyBxy8Q_-3ib5ewMpDw6QvaDLLIMXl5oDjdJHPdeBQmI_qcjGNjVlyl__p5-RnVGtZEcK2QKdMi6Pv_PtylT2cTkgyVHr1lfNgIOOdlO8MVNFCPxa-U2YXEt/w640-h380/%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9%20%D8%A8%D8%A7%D8%AB%20%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7.png

8/17/2022

"سيّار" مشروع تطوعي يستهدف الأطفال فاقدي الرعاية الأسرية



فريق سيار

دمشق: يوسف شرقاوي

أثرت الحرب في سوريا في مستقبل الآلاف من الأطفال، وتحت وطأتها ازدادت أعداد المتسولين بينهم، وهم دون رعاية أو مأوى، لذا اتجهت الأنظار نحو هذه الفئة في مشروع حمل اسم "سيّار" ليكون مساراً آمناً لطفولتهم وحقوقها. ففي العام 2014 وضعت اللبنة الأولى من المشروع في العاصمة السورية دمشق، لتبدأ  إدراة "سيّار" خطاها، وتوجه فريقها لاحتواء الأطفال والعودة بهم إلى براءتهم.

تقول عضو مجلس الإدارة في المشروع والمتطوعة فيه، شهد حمّال إنّ "سيّار يستهدف شريحة الأطفال المتسولين والمشردين وفاقدي الرعاية الأسرية"، مشيرة إلى أنه "يهدف إلى تغيير حياة هؤلاء الأطفال وتبديلها لحياة أفضل، وأن يكونوا مثل أقرانهم ليحصلوا على حقوقهم".

شهد حمّال

تأمين المأوى

وتشير حمّال إلى أنه من ضمن الأهداف "عودة أولئك الأطفال إلى المدارس ليكونوا  فاعلين في مجتمعهم، إضافة إلى تأمين مأوى مؤهل للأطفال الذين لديهم أوضاع خاصة مع عائلاتهم، من مشرفين وأماكن مخصصة للنوم والدراسة وملاعب، ووضع برامج خاصة لهم".

مع إشراقة المشروع، كانت ظاهرة إدمان "شم الشعلة" بين الأطفال تنتشر في شوارع العاصمة التاريخية، فجاء "سيّار" ليتصدى لهذه الظاهرة، وخصص مكاناً للأطفال الذين يمارسونها، بهدف تخليصهم من الإدمان على هذه المادة، التي لا تقل خطراً عن أي نوع من أنواع المخدرات الأُخرى.

                              

تقول شهد حمال في حديث لـ"باث أرابيا": المشروع استطاع تحقيق جزء من أهدافه، حيث أعاد عدداً كبيراً من الأطفال إلى المدارس، كما ساعد "عدداً من الأطفال الذي يسمح لهم القانون السوري بعدد من ساعات العمل، في إيجاد عملٍ لهم، إضافة إلى أنه تم التواصل مع عدد من الجهات لتؤمن لأطفال آخرين المأوى وأرسلوهم إليها"، والأهم أنّ المشروع استطاع أن يغيّر من حياة الكثير من الأطفال، وسلوكياتهم وتعامهلم مع العالم.

قانون يحمي الأطفال

يطمح المشروع التطوعي بالكامل، والمرخص من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل السورية، لوجود قانون حقيقي يحمي الأطفال، ووجود مكان ثابت ودائم يحوي "منامة" يمكن أن يتم استقبال الأطفال فيه.

                                      

وقد امتد مشروع "سيّار" إلى خارج حدود دمشق ليشمل محافظات سورية عدة، منها ريف دمشق وحمص وطرطوس وحماة واللاذقية والسلمية ومصياف وحلب وجبلة، ويطمح القائمون على المشروع إلى الانتشار في أماكن أُخرى، لتحقيق أهدافه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق