عبدالمالك حسنيوي: توطيد الوحدة الوطنية في المجتمع العربي.. سؤال الكيفية - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEjoAbrxPaMLC9zhG70fABNRoPVblCfylU_uIH7UKjl2VollJ_buWUAFBxm7sE4dsKi2SkYo4YCn_O_TQT6UeCuU2q3CfD-0e2EHNoDx-dhuAEyIOOg7bYSNnCfNAJ3OHC9YgAYle3CyCSOpPfb2cM4qoyIH6Wr7xgkwyhSoHlBUtqxTHF-MHFIh5Ixe/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AC%D8%B1%D8%A9.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgRaZVc90q2dwBvRgIznT9Uc4R8jakhUtSY7Tczx_z8Uo7i5wP8x9nufVJ5uHnbNlN2oaTP-Cr9DLbe6caMxIpvsVZRIHruV1Mq3RevL75OdtMOHb5cE3x3pQ8Ykqt7QnOEDVCGuTNmmUAtIpHmZ2yhh44RGeNePlR9jyQXE18cKoL0r5nH7cttBqRo/w640-h380/%D8%A3%D9%82%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgiEfOlSDe2un7wMD_Jy8GLCs_k0putp7e6LdtI7qS8CAWx6Frv1dW6kmKDU2AmXaolNaFlHYo6y3ZHYMx12yu7MCMrq_rVoF2qmi-qp2M4OBGY7omALgRtWIBG7XsJ-GHS8jYvbBdXyYp6RKSO02KedcmN6UoJBilhnelAHyA4UUJdp7-r2CwocDBr/w640-h380/%D8%B9%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEhPqCWrZT9cRu5M_r_MwJQ_CuAOFuKLkZzyGtpgYf21achdcx0_SHg5vM6YM72RgT2OkW17jak41fe0HBeGxqHqXRteQJEHGIcwffuwftmZ7Bj-w4um6RrekcjL8sD4A_DRnml4sc3rVpxP8ivOQqn525z5mAU2xfVAR40QWScTH-HHCrq2zemfhRMv/w640-h380/%D9%85%D9%86%D8%A8%D8%B1%D9%83%D9%85.png
باقي من الزمن
باقي من الزمن
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEiqxmiJy7eGOAESuHq68L3sEdSVXHwIjLs3fL3ISmXLxAKhAWZdCLuERz0MuY5zjhsdpGeJu_fjlggXGWttg_nxDutdQ4dd34MBJbfJ2hBkuDd_5JDYaImW7c-QpoMFC55vadCst9x9MpZ5pUV9i5cNYEy20sZuG2xO3kqWlSFXgdwR0hplwrhE5Iqv/w640-h380/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%D8%A9.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEh0Y4n051nB6lSlSGLRQnJ_7WMPAzImNPiAvXQvnsuyI2rNhmM86ET2Cf9O22T3RH6hGqVMWrME3sVjhSM71BkFLCNqQZ21leY3zcPvpYTtz3SwlrOohBj8Dya6ppXGm5sZYMLsXiohKRz1IYKqgKsjbMltOmmq0snyU668eXNa-Q2pPwZIFe8Xf-uk/w640-h380/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEg_7z509qBQo6D89Y_sUE2XFMPZgobz6-Upu7WH6c79FrFkaoRno8oEpgs2TnFsDpLpquVCs3xhXvei8DCDXRNTTO3AG7xDmvTboC7AT54J-C1kzmV6u1uP3C_ko9zkWt_nN_d5PuRVVt5OMZm6m74SXBO4vMtGyDEQNNLfWrMlgyz3KcMgYkHc1di2/w640-h380/%D8%B5%D9%88%D8%B1%D9%83%D9%85.png
https://blogger.googleusercontent.com/img/b/R29vZ2xl/AVvXsEgxF0h9m_fWI9xEz-bcxGfGCt2yiQZ5RxxksoEoBsMZ8tlR2zbrEjuKHn2JnF7SHT5dhrSx93Gh6OdFDM9T2JJ-dVUNFXFB0yja13RrU-uLDJA_fHDgE67qrUOx7VXjn3vSUp0Z-cUhEwAUXR7jHUR4a-v56f7bRgwfEmet5DcFge4BS8gzLRj6_kqM/w640-h380/%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9%20%D8%A8%D8%A7%D8%AB%20%D8%A3%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7.png

8/25/2022

عبدالمالك حسنيوي: توطيد الوحدة الوطنية في المجتمع العربي.. سؤال الكيفية

عبدالمالك حسنيوي


عبدالمالك حسنيوي *

(مسابقة كيفية ترسيخ الوحدة الوطنية في المجتمعات العربية)

تعدّ الوحدة الوطنية من بين الأسس التي ترتكز على قوة حب الوطن، وتحصنه من كل الهجمات الخارجية. فكيف يا ترى يمكن ترسيخ هذه الوحدة؟

ما زلتُ أتذكر القولة الشهيرة التي رسمت على جدران المدرسة الابتدائية بخط عربي أنيق، والتي تقول "في الاتحاد قوة"، ومازلتُ أستحضر شرحها من لدن الأستاذ آنذاك، حيث ربطها بقصة الحمامة، التي وقعت في شبكة الصياد، وتخلصت منها بفعل اتحادها مع الحمام..

فلطالما كان المجتمع يجمع بين الأفراد، وكانت الوحدة تتطلب اتحادهم، ومنه صارت تلك الأحاسيس الجيّاشة التي تتقد في صدروهم، لها علاقة وطيدة بالانتساب للوطن، والنهوض به عن طريق:

- توفير مناخ آمن سياسياً واقتصادياً ينعكس إيجاباً على الفرد والمجتمع على السواء.
- تكوين النشء وتربيته على حب الوطن، من خلال غرس القيم الوطنية في نفوسهم.
- الضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه زرع الفتنة، أو سعى نحو الترهيب والتخريب..

وبما لا يدع مجالاً للشك، فإن حب أبناء المجتمع لوطنهم أفراداً كانوا أو جماعات، أصبح من الضروريات التي لا غنى عنها، ومن الواجبات التي تستدعي الدفاع عنه قولاً وفعلاً، فـ"حب الأوطان من الإيمان" كما يقال، ولا يمكن أن يتأتى ذلك إلا عن طريق التشبث بالقيم السمحة كالتعاون والتسامح والتضامن.

ناهيك عن أن الوطن كالجسد الواحد، إن شعر بالألم في أحد أعضائه، فإن سائر الجسد يتألم لألمه.

وفي المحصلة، يبقى تماسك الوطن رهيناً بقدرة الأفراد على تطويره وتحقيق نمائه وازدهاره.

* مدرس لغة عربية، المغرب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق