أطباء ينجحون بفصل توأمين ملتصقي الرأس بمساعدة الواقع الافتراضي - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 1 أغسطس 2022

أطباء ينجحون بفصل توأمين ملتصقي الرأس بمساعدة الواقع الافتراضي



نجح أطباء من دوليتن منفصلتين بفصل توأمين ملتصقي الرأس وذلك بمساعدة تقنية الواقع الافتراضي، واستمرت العملية أكثر من 27 ساعة شارك فيها أكثر من 100 فرد من الأطقم الطبية، وفقا لـ " BBC NEWS".

وشهدت العملية الناجحة جهود الفرق الطبية لعدة أشهر في تجربة أساليب، مستعينين بمجسمات واقع افتراضي للتوأمين، تم تشكيلها باستخدام فحوصات التصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي.

غرفة الواقع الافتراضي

وذكرت "BBC NEWS"، أن الطفلان " برناردو وآرثر ليما" البالغان من العمر ثلاث سنوات، خضعا لسبع عمليات جراحية، فيما استغرقت العملية الأخير 27 ساعة باستخدام تقنية الواقع الافتراضي، وذلك في ريو دي جانيرو، بإشراف مستشفى غريت أورموند ستريت في لندن.

ووصف الجراح نور العواس جيلاني استخدام تقنية الواقع الافتراضي بأنه من "أمور عصر الفضاء"، مضيفا بأن العملية "واحدة من أكثر عمليات الفصل تعقيدًا".

ويرى جيلاني أنه "لأول مرة عمل جراحون من دولتين منفصلتين معا" مشيرا بذلك إلى " غرفة الواقع الافتراضي".

اطمئنان شعر به الأطباء

وتابع الجراح نور حديثه عن الشق الخاص بالواقع الافتراضي معتبرا أنه "أمر رائع حقًا"، مضيفا أنه "من الرائع أن ترى التشريح وتُجري الجراحة قبل أن تُعرّض الأطفال فعليا لأي خطر".

وأشار جيلاني إلى نفسية الأطباء مؤكد أنها أهم نقطة في العملية وقال: "يمكنك أن تتخيل مدى الاطمئنان الذي شعر به الأطباء".

                 

الأصعب في العصر الحالي


وعن هذه العملية والصعوبات التي مرت فيها قال جيلاني: إنه " من بعض النواحي، تُعتبر هذه العمليات الأصعب في عصرنا، والقيام بذلك في الواقع الافتراضي أمراً كنا نحلم به كما نحلم بالهبوط على المريخ" مضيفاً أنه كان "قلقًا حقًا" بشأن العملية المحفوفة بالمخاطر.

وتطرق الطبيب إلى نفسه معبراً عن حالته خلال العملية بأنه " منهك تماما"، مضيفاً أنه " كان يحصل على أربع فترات راحة فقط، مدة كل منها 15 دقيقة"، وذلك للأكل الشرب.

وأمام كل تلك المتاعب والمخاطر يرى الدكتور بأنه " كان من الرائع رؤية عائلة التوأم تشعر بسعادة غامرة، بعد نجاح العملية".

الحالة الصحية للتوأمين

ذكر جيلاني أن الفريق الطبي عانى من ضغط الدم المرتفع لدي الطفلين ، وكذلك معدل ضربات القلب، وأشار إلى أن حالهم كان شبيه بجميع التوائم الملتصقة بعد الانفصال، مضيفا أنه " تم لم شملهم بعد أربعة أيام من العملية".

وطمأن الطبيب عن حالة التوأمين وقال " إنهم يتعافيان بشكل جيد في المستشفى، وسيخضعان لفترة إعادة تأهيل لمدة ستة أشهر".

العملية السادسة

وتعد هذا العملية هي السادسة للطبيب جيلاني مع جمعية جميناي أنتوايندا، إذ إنه أجرى عمليات فصل لتوائم من باكستان والسودان وإسرائيل وتركيا.

عامان ونصف

وذكر رئيس قسم جراحة الأطفال في معهد إستادوال دو سيربيرو باولو، غابرييل مفرج ، وهو طبيب شارك بالعملية، أنه "منذ أن أتى والدا الطفلين إلى ريو لطلب مساعدتنا منذ عامين ونصف، أصبحوا جزءاً من عائلتنا هنا في المستشفى. يسعدنا أن الجراحة تمت على خير ما يرام".

                           

ويعتبر "برناردو وآرثر"، اللذان يقتربان من عامهما الرابع، هما أكبر توأمين ملتصقي الرأس يتم فصلهما.

ووفقا للجمعية الخيرية، فإنه من كل 60 ألف ولادة، تكون هناك حالة واحدة لتوأمين ملتصقين، وأن 5% منهم فقط يكونوا ملتصقي الرأس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.