دراسة فرنسية: التفكير الشاق سببه تراكم السموم في الدماغ - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

8/26/2022

دراسة فرنسية: التفكير الشاق سببه تراكم السموم في الدماغ




توصل علماء في جامعة بيتي سالبيتريير الفرنسية، إلى أدلة جديدة توضح لماذا يعاني الكثيرون من الشعور بالإرهاق الشديد حين يقضون فترات طويلة من التفكير، كما لو كانوا يؤدون أعمالاً جسدية شاقة.

ووجدوا أن هذا التعب ناتج عن احتمال تراكم السموم في الدماغ، مشيرين إلى أن هذا التراكم سببه مادة كيماوية يطلق عليها اسم "الغلوتامات"، إذ إنها تعمل على تقويض قدرة الأشخاص على اتخاذ القرارت، وبالتالي توجههم إلى الأعمال التي لا تتطلب أي مجهود أو فترات انتظار عندما تصاب عقولهم بالتعب والإرهاق.

ووفقاً لمجلة Current Biology"" التي نشرت الدراسة الحديثة، فإن الإرهاق يحدث كوسيلة لإخبار العقل بالتوقف عن العمل وإنقاذ نفسه .

التعب يعمل على سلامة الدماغ

ويرى أحد واضعي الدراسة، واسمه ماتياس بيسيجليون، أن النظريات المؤثرة أشارت إلى أن "التعب هو نوع من الوهم يصنعه الدماغ لجعلنا نتوقف عن كل ما نقوم به ونتحول إلى القيام بنشاط يسعدنا أكثر".

وأوضح أن النتائج التي توصل إليها الباحثون  تظهر أن "العمل الفكري يؤدي إلى تغيير وظيفي حقيقي، مثل تراكم المواد الضارة"، مؤكداً أن "التعب يكون بالفعل إشارة تجعلنا نتوقف عن العمل، ولكن لغرض مختلف وهو الحفاظ على سلامة عمل الدماغ".

تجارب على مجموعتين

 في سياق الدراسة اعتمد الباحثون على مجموعتين من الأشخاص، مستخدمين تقنية أشعة التصوير الطيفي بالرنين المغناطيسي "MRS" لمراقبة كيمياء الدماغ على مدار يوم عمل.

تضمنت المجموعة الأولى 24 فرداً، كان مطلوب منهم الانغماس في تفكير جاد، في حين تضمنت المجموعة الأخرى 12 مشاركاً كلفوا مهام تفكير سهلة نسبياً.

ولاحظ العلماء على المجموعة المطلوب منها التفكير بجدية وجود علامات تعب، بما في ذلك انخفاض في اتساع حدقة العينين.

وطلب من المجموعتين كذلك اتخاذ قرارات اقتصادية مختلفة على مدار اليوم حيث تقوم المجموعتان بالاختيار بين بذل جهود بسيطة للفوز بمكافأة متغيرة، أو بذل قدر متغير من الجهد للحصول على مكافأة قدرها 50 يورو.

وتبين أن الأشخاص في المجموعة التي يقوم أفرادها بمهام فكرية أكثر إجهاداً يميلون أكثر إلى اتخاذ الخيارات التي تقترح مكافآت تتطلب بذل جهود قليلة وفترة تأخير أقل، مثل قبض النقود على الفور مقابل التحويل المصرفي للمكافأة بعد عام واحد على الأقل.

ويقول الباحثون إن المشاركين في هذه المجموعة لديهم أيضاً مستويات أعلى من الغلوتامات في "قشرة الفص الجبهي" في الدماغ.


التخلص من الغلوتامات

يقول بيسيجليون، إن المشابك العصبية تتخلص من الغلوتامات أثناء النوم، ونصح الأشخاص بتجنب اتخاذ قرارات مهمة عندما يكونون متعبين.

ويأمل العلماء أن تقوم الدراسات المستقبلية بتحديد سبب تعرض قشرة الفص الجبهي بشكل خاص لتراكم الغلوتامات والتعب، كما أن لديهم فضولاً لفهم ما إذا كانت علامات التعب نفسها في الدماغ يمكن أن تتنبأ بالتعافي من الحالات الصحية، مثل الاكتئاب أو السرطان.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق